يتوقع أن تصبح الطاقة الشمسية منافسا قويا لمصادر الطاقة التقليدية خلال ثلاث سنوات (الفرنسية-أرشيف)


بدأت في ولاية كاليفورنيا الأميركية أعمال البناء في أكبر محطة للطاقة الشمسية في العالم.
 
وسيستخدم المشروع الذي يقام في محطة بلايث للطاقة الشمسية في صحراء موهافي بجنوب شرق الولاية مرايا لتركيز أشعة الشمس وإنتاج البخار لتحريك التوربينات.
 
ومن  المقرر أن يتم الانتهاء من بناء المشروع في عام 2013.
 
وعند اكتمال محطة الطاقة الشمسية ستصبح هي الكبرى على مستوى العالم حيث ستولد أكثر من 1000 ميغاوات. ويعادل هذا ما تولده محطة للطاقة النووية، ويكفي لتلبية احتياجات 750 ألف منزل من الكهرباء.
وأكبر محطة في العالم حاليا توجد في إشبيلية بإسبانيا وقدرتها 150  ميغاوات فقط.
 
وقال حاكم كاليفورنيا جيري براون بالمناسبة إن بلاده ستصبح رائدة العالم في مجال الطاقة الشمسية.
 
وقالت صحيفة فايننشال تايمز في تقرير في وقت سابق من هذا الشهر إن من المتوقع أن تصبح الطاقة الشمسية منافسا قويا لمصادر الطاقة التقليدية خلال ثلاث سنوات بدون دعم حكومي أميركي، بعد هبوط كلفتها.
 
فقد أصبحت كلفة الطاقة الشمسية في كاليفورنيا قريبة من كلفة الطاقة المنتجة من المحطات التي تعمل بالغاز، بعد أن حققت هذه الصناعة نجاحا كبيرا.
 
وانخفضت كلفة الطاقة الشمسية بنسبة 60% في السنوات الخمس الماضية بسبب تقدم التكنولوجيا وتقليل هوامش الربح بسبب المنافسة، وتحسن كفاءة الصناعة.
 
وقالت صحيفة فايننشال تايمز إن الاتجاه يفتح آفاقا أرحب في الأسواق العالمية.

المصدر : الألمانية,فايننشال تايمز