فولكس فاغن باعت أكثر من مليوني سيارة في الأشهر الأولى من هذا العام (رويترز-أرشيف)

باعت شركة فولكس فاغن الألمانية العملاقة مليوني سيارة في أنحاء العالم في الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام، مسجلة رقما قياسيا لعلامتها التجارية الأساسية.

ووفقا للخطط التي وضعتها أكبر منتج للسيارات في أوروبا فإنها تريد أن تزيد مبيعاتها تدريجيا حتى تصبح أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم بحلول العام 2018.

وقفزت مبيعات العلامة التجارية فولكس فاغن في الأشهر الخمسة الأولى من العام 12.2% عن الفترة نفسها من العام الماضي لتصل إلى 2.09 مليون مركبة. وبيع أكثر من 436 ألف سيارة في مايو/أيار وحده.

ووفقا لبيان صحفي أوضح عضو مجلس إدارة فولكس فاغن كريستيان كلينغلر أن الشركة واصلت تطورها الشهر الماضي، وتمكنت من تحقيق رقم قياسي جديد في عمليات التسليم.

وتسعى فولكس فاغن للتغلب على منافستها اليابانية تويوتا لتصبح أكبر منتج للسيارات في العالم بحلول 2018 مستهدفة تحقيق مبيعات تبلغ عشرة ملايين سيارة.

كما تمضي الشركة ومقرها فولفسبورغ الألمانية قدما في خطط الاندماج مع مجموعة بورش الألمانية للسيارات الفارهة.

وإلى جانب علامتها الأساسية فولكس فاغن، تشمل العلامات التجارية المستقرة للمجموعة شركات أودي للسيارات الفارهة وسكودا التشيكية وسيات الإسبانية وبنتليز.

وشهدت فولكس فاغن زيادة المبيعات في أسواق آسيا بنحو 19% مقارنة في الأشهر الخمسة الأولى من العام 2010 لتبلغ أكثر من 792 ألف سيارة منها أكثر من 714 ألف سيارة بيعت في الصين أكبر سوق منفردة للمجموعة.

كما ارتفعت المبيعات في أميركا الشمالية بحوالي 20% لتبلغ أقل قليلا من 195 ألف سيارة.

وضاعفت الشركة تسليم سياراتها إلى روسيا وزادت المبيعات إلى كل دول وسط وشرق أوروبا بنسبة 40% مقارنة بالأشهر الخمسة الأولى من العام الماضي لتصل إلى نحو 72 ألف سيارة.

وزادت مبيعات فولكس فاغن في ألمانيا بنسبة 3.6% لتبلغ أقل قليلا من 249 ألف سيارة.

وجاءت الزيادة في مبيعاتها في العام الجاري بعد تراجع مبيعات السيارات الألمانية العام الماضي عقب انتهاء برنامج حكومي لتحفيز المواطنين على استبدال سيارة حديثة من سيارتهم القديمة بهدف تعزيز المبيعات في أعقاب الأزمة المالية العالمية.

المصدر : وكالات