شائعات بيع أوبل تقلق عمالها
آخر تحديث: 2011/6/11 الساعة 18:16 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/6/11 الساعة 18:16 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/11 هـ

شائعات بيع أوبل تقلق عمالها

العمال طالبوا بنفي قاطع لأي خطط من جنرال موتورز لبيع أوبل (رويترز)


طالب ممثلو عمال شركة السيارات الألمانية أوبل اليوم بتصريح واضح من مجموعة جنرال موتورز الأميركية حول ما أشيع عن اعتزامها بيع أوبل المملوكة لها. وقال رئيس مجلس العمال للصحفيين إن على جنرال موتورز أن تنفي تلك الشائعات "بعبارات لا تقبل الالتباس".

 

وأضاف راينر إنينكل أن أي تصريحات غير جازمة لا تصب في مصلحة العمال ولا سمعة منتوج أوبل.

 

وكانت عدة شائعات سرت خلال الأيام الماضية ونشرت عدة تقارير صحفية بأن المجموعة الأميركية تدرس بيع أوبل.

 

ويوم أمس دعت مستشارة ألمانيا أنجيلا ميركل جنرال موتورز لتوضيح موقفها إزاء مآل أوبل، وأضاف المتحدث باسم الحكومة شتيفن زابيرت أنه ينبغي وقف الشائعات حول البيع المحتمل لإزالة مخاوف عمال أوبل.

 

تقارير إعلامية

ونقلت مجلة السيارات الألمانية (أوتو بيلد) عن مصادر لم تسمها "شكوكا متنامية" للمديرين التنفيذيين لجنرال موتورز حول فرص الإبقاء على فرعهم بألمانيا –ممثلا في أوبل- ضمن المجموعة، وأن إدارة المجموعة تنظر في خطط ملموسة لبيع الشركة الألمانية.

 

وأوردت مجلة ديل شبيغل الأسبوعية خبرا حول احتمال وجود خطط لدى جنرال موتورز للبيع، ومن ضمن المشترين المحتملين شركة فولكسفاغن المنافسة وأيضا شركة سيارات صينية. 

 

"
متحدث باسم جنرال موتورز نفى وجود خطط لبيع أوبل، بينما طالب المدير التنفيذي للشركة الألمانية العمال بعدم الاستسلام لشائعات تنشرها وسائل إعلام
"
الشركة تنفي

من جانبها نفت مجموعة جنرال موتورز على لسان متحدث باسمها ما يروج له، ووصفته بأنه محض تكنهات صحفية. بينما بعث المدير التنفيذي لأوبل رسالة للعمال يطلب فيها عدم الاستسلام لشائعات تنشرها وسائل إعلام.

 

وتساءل كارل فريدريك حول سبب إثارة هذا الموضوع الآن "في وقت تعود فيها الشركة تدريجيا لمسار النجاح".

 

وتتوفر أوبل على مواقع إنتاج لسياراتها بمدن روسلشايم قرب فرانكفورت، وفي أيزناخ وبوخوم وكايزرسلوترن، ويبلغ عدد عمال الشركة بالقارة الأوروبية أربعين ألفا وخمسمائة فرد.

 

وكان إدارة الشركة وممثلو العمال بمصنع بوخوم اتفقا في مايو/ آيار الماضي على خفض عدد العمال بنحو 1800، ضمن خطط لشركة جنرال لتقليص نحو ثمانية آلاف وظيفة في وحداتها الصناعية بأوروبا.

المصدر : وكالات

التعليقات