حقل غاز يوزنو روسكوي في شمالي غربي سيبيريا (الأوروبية)


تعتزم روسيا توقيع عقد لتصدير الغاز للصين لمدة ثلاثين عاما.

وقال إيغور سيتشين -نائب رئيس الوزراء الروسي- إن العقد سيتم التوقيع عليه بحلول 10 يونيو/حزيران بالتزامن مع زيارة الرئيس الصيني هو جينتاو إلى موسكو.
 
وأضاف سيتشين -بعد مفاوضات أجراها مع نظيره الصيني وانغ كيشان في موسكو- أن حجم الصادرات  السنوية للغاز الروسي إلى الصين بموجب العقد المزمع سيصل إلى 68 مليار متر مكعب في السنة عبر مسارين مختلفين.
 
وسيتم ضخ ثلاثين مليار متر مكعب سنويا عبر خط ألتاي من غربي سيبيرا إلى الحدود المشتركة بين كزاخستان ومنغوليا بينما يتم ضخ 38 مليار متر مكعب سنويا من خلال خط غاز الهادي الذي يمر تحت مياه المحيط الهادي إلى شمالي شرقي الصين.
 
يشار إلى أن ضخ الغاز إلى الصين سيساعد روسيا في تقليل اعتمادها على السوق الأوروبية حيث ستصل إمداداتها هذا العام إلى 150 مليار متر مكعب.
 
وقال سيتشين إنه لم يتم الاتفاق بعد على سعر الغاز لكن الجانبين أوعزا إلى شركتي الغاز غاز بروم وسي إن بي سي لإنهاء الشروط المتعلقة بالتسعير.
 
ولم يعط الجانبان وقتا محددا لبدء صادرات الغاز  الروسية لكن من المتوقع أن يبدأ خط ألتاي أولا في ضخ الغاز من حقول غربي سيبيرا المنتجة.
 
أما خط الهادي فسيعتمد على حقول أخرى في شرقي سيبيرا يتوقع أن يتم تطويرها مستقبلا.
 
يشار إلى أن دول الاتحاد السوفياتي السابق في وسط آسيا والغنية بالغاز بدأت بالفعل في تزويد الصين بالغاز.
 
وكانت الصين قدمت في الشهر الماضي 4.1 مليارات دولار إلى شركة غاز تركمانستان كقروض مقابل تزويدها بالغاز.

المصدر : وكالات