تخطط السعودية لبناء 16 مفاعلا نوويا بحلول عام 2030 وذلك بتكلفة قد تتجاوز 100 مليار دولار، حسبما أفاد به منسق التعاون العلمي لمدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة عبد الغني مليباري.

وأوضح مليباري في حديث صحفي أن السعودية -أكبر بلد مصدر للنفط في العالم- تبذل جهودا حثيثة لمواكبة تسارع نمو الطلب على الكهرباء، وتعزيز طاقة التوليد المحلية باستخدام المفاعلات النووية.

وحسب المخطط ستكون المملكة بعد عشر سنوات قد أنهت بناء مفاعلين، وبعد ذلك سيجري بناء مفاعلين سنويا إلى أن يصل العدد الإجمالي إلى 16 مفاعلاً.

وقدر مليباري تكلفة المفاعل الواحد بنحو سبعة مليارات دولار، مضيفا أن المملكة بصدد وضع خطط المشروع النووي والتنسيق مع الشركات المتخصصة.

وتشير التقديرات الرسمية أن معدل نمو الطلب على الكهرباء في المملكة يتراوح بين 7 و8% سنوياً على مدى السنوات العشر المقبلة. وحسب المخطط فإن الرياض تريد تلبية 20% من حاجاتها من الكهرباء باستخدام الطاقة النووية.

الجدير بالذكر أن الكشف عن مخطط السعودية يأتي في وقت تتراجع فيه العديد من الدول عن خطط لإنتاج الطاقة النووية بعد حادثة محطة فوكوشيما دايتشي اليابانية إثر الزلزال المدمر الذي ضرب اليابان في مارس/آذار الماضي.

وأعلنت ألمانيا قبل يومين إغلاقا تدريجيا لـ17 مفاعلا نوويا للطاقة السلمية، واللجوء إلى طاقة نظيفة، حيث سيغلق آخر مفاعل فيها بحلول العام 2022.

يشار إلى أن الإمارات أرست في ديسمبر/كانون الأول 2009 عقدا لبناء أربع محطات نووية بقيمة 20.4 مليار دولار على كونسورتيوم كوري جنوبي.

المصدر : رويترز