حل خلاف بين الحكومة والمصدرين مهد الطريق لاستئناف تصدير الكاكاو (الفرنسية)

استأنفت ساحل العاج الأحد أولى صادراتها من حبات الكاكاو بعد الأزمة السياسية التي عصفت بالبلاد لشهور، حيث توقف تصدير هذا المنتج لمدة ثلاثة أشهر. وذكر مراسل رويترز أن عمالا شحنوا كميات من الكاكاو داخل سفينة تابعة لشركة بولور أفريكا لوجستيكس.

 

وقال مسؤول في شركة الشحن إنها أول سفينة ستحمل الكاكاو وتبلغ حمولتها 1796 طنا، وستليها في وقت لاحق سفينة ثانية بحمولة 9000 طن. وقد تراكمت في موانئ ساحل العاج منذ بدء النزاع بين الرئيس الحالي الحسن وتارا ومنافسه المنتهية ولايته لوران غباغبو قرابة نصف مليون طن من الكاكاو.

 

ومكن إنهاء الأزمة في ساحل العاج بإلقاء القبض غباغبو أواسط الشهر الماضي، من تمهيد الطريق لاستئناف صادرات الكاكاو. وخلال الأسبوع الماضي توصل مصدرو هذا المنتوج إلى حل خلافهم مع الحكومة الجديدة حول أداء الرسوم الجمركية، والذي كان يعوق بدء التصدير.

 

الأسواق العالمية
وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن أسعار الكاكاو انخفضت كثيرا خلال الأسبوع الماضي بعد الارتفاع الذي سجلته، غير أن الأنظار تتوجه إلى ساحل العاج أكبر منتج للكاكاو في العالم وتأثير بدء صادراتها على الأسواق العالمية.

 

وتتوقع المنظمة الدولية للكاكاو أن يرتفع إنتاج ساحل العاج منه خلال الموسم 2010/2011 بنسبة 7% ليقارب 1.3 مليار طن بفعل الظروف المناخية المناسبة.

 

وكان الاتحاد الأوروبي قد ألغى في آخر الشهر الماضي قرار تجميد أرصدة شركة نفطية بساحل العاج وأرصدة خمسة مصارف محلية، وهو القرار الذي نفذ لممارسة الضغط على غباغبو بعد رفضه الاعتراف بفوز وتارا في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

 

كما تم تخفيف العقوبات الأوروبية على قطاع الكاكاو بساحل العاج منذ 8 أبريل/نيسان المنصرم، بالنظر إلى ثقله الكبير على الاقتصاد في البلاد.

المصدر : وكالات