العقوبات على دمشق قد لا تكفي
آخر تحديث: 2011/5/8 الساعة 13:32 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/8 الساعة 13:32 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/6 هـ

العقوبات على دمشق قد لا تكفي

مظاهرات في بانياس ضد الرئيس بشار الأسد (رويترز)


وافق الاتحاد الأوروبي على فرض عقوبات على 13 مسؤولا سوريا باستثناء الرئيس بشار الأسد رغم الاحتجاجات الواسعة ضد نظامه.

 

واجتمع في بروكسل مسؤولون من الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة الماضي لبحث العقوبات.

 

وقالت صحيفة فايننشال تايمز إن العقوبات تشمل منع المسؤولين من التنقل وتجميد أموالهم. وهؤلاء المسؤولون من المخابرات والحكومة.

 

كما وافق الاتحاد الأوروبي على حظر بيع الأسلحة لسوريا. وستتم الموافقة بصورة رسمية على العقوبات في الأسبوع القادم.

 

وتجيء العقوبات بعد أسبوع  من المناقشات الأوروبية حول الفائدة

من تطبيقها.

 

وتزعمت فرنسا الفريق المؤيد للعقوبات، بينما عارضته ألمانيا وقبرص على أساس أنها قد تؤدي إلى آثار عكسية.

 

وقالت فايننشال تايمز إن بريطانيا وافقت على استثناء الرئيس بشار الأسد من العقوبات من أجل التوصل إلى إجماع، ومنع تأخير تنفيذ العقوبات.

 

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أوروبي قوله إن العقوبات التي سيتم نشرها بعد الاتفاق عليها بصورة رسمية ستتم إعادة النظر فيها بصورة مستمرة، مما يعني أنه قد يجيء اليوم الذي تطال فيه العقوبات الرئيس السوري نفسه.

 

وتساءل بعض المحللين عن جدوى العقوبات ومقدرتها على إخافة النظام السوري على المدى القصير.

 

وقال كريستوفر فيليب، وهو محلل بمؤسسة إيكونوميست إنتيليجنس يونيت، إن العقوبات لن تكون كافية لإخافة نظام اعتاد على الانعزالية، وإجباره على تغيير سياساته. 

المصدر : فايننشال تايمز

التعليقات