مصر الأكثر تضررا جراء الثورات
آخر تحديث: 2011/5/5 الساعة 19:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/5 الساعة 19:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/3 هـ

مصر الأكثر تضررا جراء الثورات

الاحتجاجات التي شهدتها مصر مؤخرا أدت لانكماش الناتج المحلي (الجزيرة-أرشيف)

قدرت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني أن مصر تعد الأكثر تضررا جراء الاضطرابات التي عمت العديد من دول المنطقة العربية منذ بداية العام الجاري، مستندة في ذلك إلى البيانات الرسمية المنشورة.

وبين رئيس التصنيفات السيادية للشرق الأوسط وأفريقيا ريتشارد فوكس في تقرير للوكالة أن تونس أقل تأثرا إلى حد ما، بينما تحسنت المالية العامة والخارجية للبحرين مقارنة بتوقعات فيتش السابقة بفضل ارتفاع أسعار النفط.

وأشار التقرير إلى انكماش الناتج المحلي الإجمالي لمصر بنسبة 7% في الربع الثالث من السنة المالية التي تنتهي يوم 30 يونيو/ حزيران المقبل.

ورغم ذلك توقعت فيتش أن يكون الاقتصاد المصري قد سجل نموا بالربع الثالث على أساس سنوي، وأن يحقق نموا بنسبة تتراوح بين 2 و3% السنة المالية بأكملها بناء على وتيرة التعافي بالربع الحالي.

وحول لجوء دول بالمنطقة إلى مساعدات خارجية، اعتبرت فيتش أن من شأن هذه المساعدات أن تخفف وطأة التداعيات الاقتصادية، مشيرة إلى أن مصر وتونس ستستفيدان من المنظمات الدولية بالمقام الأول مما سيساعدهما على التعافي حتى 2012.

وعن البحرين أشارت الوكالة إلى أنها ستتلقى في الغالب دعما من شركائها في مجلس التعاون الخليجي.

ومؤخرا كان معهد التمويل الدولي التابع للبنك الدولي رجح انزلاق خمسة اقتصادات عربية في دائرة الركود الاقتصادي خلال العام الجاري، وهي مصر واليمن وتونس وسوريا وليبيا.

وعزا البنك الأمر إلى تراجع النشاط الاقتصادي بشكل حاد بهذه الدول في أعقاب الثورات الشعبية منذ يناير/ كانون الثاني الماضي.

ووفقًا لتوقعات المعهد، وهو مجموعة مصرفية عالمية تمثل أكثر من 430 مصرفًا ومؤسسة, فإن الاقتصاد اليمني سيكون الأكثر انكماشًا بنسبة تصل إلى 4%, وسينكمش الاقتصاد السوري بنحو 3%، في حين سيتراجع الاقتصاد المصري بنسبة 2.5%, والتونسي 1.5%.

ولم يقدم المعهد توقعات محددة لليبيا بسبب النزاع الدائر بهذا البلد الذي أدى إلى وقف نشاطه الاقتصادي الرئيسي، وهو الإنتاج النفطي.

المصدر : رويترز

التعليقات