سوريا بحاجة لتطوير شبكتها الكهربائية لتلبية الطلب المتنامي (الجزيرة-أرشيف)

أعلنت شركة الكهرباء والماء القطرية إلغاء خطط لبناء محطتين للكهرباء في سوريا. وأوضح متحدث باسم الشركة أنه لم يتم البدء في المشروعين، وأن ما تم هو التوقيع على مذكرة تفاهم وليس هناك أي اتفاق رسمي.

وكان من المنتظر إقامة المحطتين في بلدة السويداء في الجنوب السوري، وفي منطقة عدرا الصناعية القريبة من دمشق.

وفي العام الماضي ذكرت وسائل إعلام قطرية أن شركة الكهرباء والماء والشركة السورية القطرية القابضة التي أنشأها البلدان برأسمال قدره خمسة مليارات دولار، ستقوم ببناء وتشغيل محطتين للكهرباء تعملان بالغاز، بحيث تولد كل محطة طاقة بحجم 450 ميغاوات في سوريا في بقيمة مليار دولار للمحطتين.

وتشهد سوريا منذ ستة أسابيع احتجاجات مطالبة بالديمقراطية تحولت أحيانا إلى اضطرابات عنيفة أودت بحياة أكثر من 500 شخص حتى الآن واعتقال أكثر من ألف شخص في آخر يومين.

وتعتبر شركة الكهرباء والماء القطرية من شركات القطاع الخاص التي تعمل في مجال إنتاج الكهرباء والماء، وهي شركة مساهمة قطرية تأسست سنة 1990، بغرض امتلاك وإدارة محطات توليد الكهرباء وتحلية المياه وبيع منتجاتها.

ووفقا لبيانات حكومية أعلنت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي, فإن سوريا تولد ثمانية آلاف ميغاوات من الكهرباء، من بينها 2500 ميغاوات من محطات قديمة من المقرر توقفها بين عامي 2011 و2020.


المصدر : رويترز