أوكسفام تحذر من أزمة غذاء
آخر تحديث: 2011/5/31 الساعة 11:32 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/31 الساعة 11:32 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/29 هـ

أوكسفام تحذر من أزمة غذاء

تسعمائة مليون شخص يعانون من الجوع (الفرنسية)


طالبت منظمة أوكسفام الإنسانية بتصحيح نظام الغذاء العالمي، محذرة بأن المجاعة ستمس ملايين الناس خلال عقدين بسبب زيادة السكان وتأثيرات المناخ على الزراعة.
 
وقالت في تقرير إنها تتوقع ارتفاع أسعار بعض المواد الغذائية الرئيسية إلى أكثر من الضعف بحلول 2030 لتضاعف مشكلات الفقراء الذين ينفقون 80% من دخولهم على الغذاء.
 
وأشارت أوكسفام إلى أن النظام الغذائي يئن تحت وطأة ضغوط قوية من التغيرات المناخية والتأثيرات البيئية، وارتفاع عدد السكان، وزيادة أسعار الطاقة، وارتفاع الطلب على اللحوم ومنتجات الألبان، والتنافس على الأرض من قبل الوقود الحيوي والصناعات والتوسع العمراني.
 
900 مليون جائع
وأفاد التقرير أن تسعمائة مليون شخص يعانون من الجوع، وسوف يزداد الوضع سوءا عندما تضرب الأزمة بعد عقدين من الآن.
 
وتوقع أن يزداد عدد سكان العالم بمقدار الثلث عام 2050 إلى 9.1 مليارات من 6.9 مليارات نسمة حاليا، ويزداد الطلب على الغذاء بنسبة 70%.
 
في نفس الوقت يتوقع أن تنعكس التأثيرات المناخية والجفاف والفيضانات والعواصف على المحاصيل.

وسترتفع أسعار السلع الغذائية الرئيسية مثل الذرة -التي وصلت إلى ذروتها- إلى أكثر من الضعف خلال عشرين سنة، في وقت تندر فيه مصادر المياه وتقل مساحات الأراضي الزراعية.
 
ويأتي التقرير ضمن حملة تقوم بها أوكسفام في 45 دولة بدعم من الرئيس البرازيلي السابق لولا دا سيلفا والأسقف الجنوب أفريقي دزمون توتو الحائز على جائزة نوبل للسلام والمدافع عن حقوق الإنسان إضافة إلى الممثلة الأميركية سكارليت جوهانسون.
 
وتتمثل الحلول التي تقترحها أوكسفام في خفض استهلاك المياه وخفض الدعم للمزارعين ولإنتاج الوقود الحيوي بالدول الغنية.
 
وتطالب أوكسفام بفتح الأسواق المغلقة وإنهاء احتكار بعض المؤسسات الدولية لتجارة السلع والحبوب، وجهد دولي منسق لمعالجة الأزمات الغذائية بما في ذلك إنشاء بنك عالمي للغذاء.
 
وتقول المنظمة إن التعاون الدولي كان غائبا خلال أزمة الغذاء عام 2008 التي سمح خلالها لمخزونات الغذاء بالهبوط إلى أدنى مستويات على الإطلاق. وقد زاد الطينة بلة أن أكثر من ثلاثين دولة فرضت قيودا على صادراتها من المحاصيل الغذائية.
المصدر : الفرنسية

التعليقات