كابيروكا (يمين) وزوليك اتفقا على تقديم مليار دولار مساعدة لتونس (الفرنسية) 

أعلن البنك الدولي والبنك الأفريقي للتنمية اعتزامهما منح تونس قرضا بقيمة مليار دولار، لدعم ميزانية الدولة لمواجهة التزاماتها لهذا العام، وتحسين الخدمات الأساسية وتوفير المزيد من فرص العمل.

وأوضح رئيس البنك الأفريقي للتنمية دونالد كابيروكا في بيان له أن القرض سيتم تقديمه بالمناصفة بين البنكين، مشيرا إلى أن الإجراءات ستتم بشكل عاجل.

وجاء ذلك بعد لقاء جمع كابيروكا مع رئيس البنك الدولي روبرت زوليك الثلاثاء في مقر البنك الأفريقي بالعاصمة التونسية.

ونقل عن زوليك قوله إن المساعدة المالية التي ستحصل عليها تونس من المصرفين سيتم توجيهها لتنفيذ إصلاحات في مجال الحكم الرشيد والشفافية، وتطوير قوانين تخصّ حرية تكوين الجمعيات، إضافة إلى توفير فرص عمل وخاصة في المناطق المحرومة.

واعتبر زوليك أن تونس تمرّ بلحظة تاريخية بعدما شهدت في منتصف يناير/كانون الثاني الماضي ثورة شعبية أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي الذي استمر حكمه 23 عاما.

وأضاف "نريد أن نمضي قدما وندعم مسارا ديمقراطيا، ليس مهما فقط لشعب تونس بل هو مهم للتاريخ كذلك".

ورئيس البنك الدولي بدأ الاثنين زيارة لتونس تستمر ثلاثة أيام. وقبل بدء الزيارة قال مكتب البنك الدولي إن مباحثات زوليك ستركز على مساندة تونس خلال مرحلة الانتقال السياسي وعلى إصلاح الاقتصاد ونظام الإدارة العامة.

وأضاف المكتب أن زوليك سيجتمع مع ممثلي المجتمع المدني للتعرف على ما تحظى به المسؤولية الاجتماعية من أهمية، وعلى الدور الذي يمكن للمجتمع المدني أن يلعبه في مساعدة المواطنين على أن يكون لهم تأثير فيما يحصلون عليه من تنمية اقتصادية وعلى زيادة الفرص المتاحة لهم.
 
وتأتي زيارة زوليك في أعقاب إعلان الحكومة التونسية المؤقتة برنامجا قصير المدى للإصلاحات يركز على الإدارة العامة والتشغيل والتنمية الإقليمية والقطاع المالي.

المصدر : وكالات