موقف الثماني قد يعجل بإتمام مفاوضات انضمام روسيا لمنظمة التجارة (الفرنسية)


أكدت مجموعة الثماني اليوم الجمعة نيتها العمل مع روسيا لإنهاء مفاوضاتها للانضمام لـمنظمة التجارة العالمية خلال العام الجاري، وقال زعماء المجموعة في اجتماعهم بمدينة دوفيل شمالي فرنسا إن محادثات انضمام موسكو للمنظمة العالمية "تحقق تقدما معقولا".

 

في حين صرح الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس الخميس لنظيره الروسي ديمتري ميدفيديف بثقته بنجاح مساعي روسيا للانضمام لمنظمة التجارة بعد 17 عاما من المفاوضات المتعثرة، حيث تظل موسكو العضو الوحيد في مجموعة الثماني غير المنتمي للمنظمة.

 

وتحدث أوباما وميدفيديف عن التزامهما بإيجاد اتفاق بينهما بشأن مشروع الدرع الصاروخي وقالا إنه من القضايا التي تعرقل انضمام موسكو لمنظمة التجارة، غير أن الرئيس الروسي أشار إلى الحاجة لزخم جديد لإنهاء مفاوضات بلاده لنيل عضوية المنظمة.

 

"
من العقبات أمام نيل روسيا عضوية منظمة التجارة نزاعاتها مع الولايات المتحدة والدول الأوروبية حول مسائل تجارية وتقنية تخص انفتاح وحرية السوق الروسية
"
عقبات قائمة

ومن العقبات التي تقف أمام التحاق روسيا لمنظمة التجارة ملف صراعها مع جورجيا، حيث تعارض السلطات الجورجية هذا الالتحاق على خلفية الحرب الخاطفة التي شنتها موسكو على الأراضي الجورجية صيف العام 2008.

 

كما أن هناك نزاعات بين روسيا والولايات المتحدة والدول الأوروبية حول مسائل تجارية وتقنية تخص انفتاح وحرية السوق الروسية وحماية الملكية الفكرية، وهي مسائل تحول دون انضمام روسيا لمنظمة التجارة.

 

وفي الوقت الذي تقول فيه موسكو إن اعتبارات سياسية تعرقل انضمامها فإنها تواجه انتقادات للعراقيل التي تضعها روسيا أمام الواردات الأجنبية ممثلة في إبقاء الكثير من الحواجز الجمركية وغير الجمركية.

 

خطوات سابقة

وفي أبريل/نيسان الماضي تباحث جو بايدن نائب الرئيس الأميركي مع رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين بشأن ملف انضمام موسكو للمنظمة، والتزمت الإدارة الأميركية بإنهاء تطبيق قانون أميركي يعود لفترة الحرب البادرة ويعارض انضمام دول غير رأسمالية للمنظمة الدولية.

 

وفي آخر العام الماضي وقعت روسيا مع الاتحاد الأوروبي اتفاقا بروتوكوليا تجاريا يمهد الطريق لنيل موسكو مقعدها في منظمة التجارة، التي تضم حاليا 153 دولة.

المصدر : رويترز