قادة مجموعة الثماني بحثوا دعم المنطقة العربية اقتصاديا (الفرنسية)

أبدى صندوق النقد الدولي أمام قمة مجموعة الثماني استعداده لتقديم قروض بنحو 35 مليار دولار لدول عربية مستوردة للنفط إذا طلبت منه ذلك، لمساعدتها في مواجهة المشاكل الاقتصادية التي كانت سببا رئيسيا في اندلاع الثورات الشعبية بالمنطقة.

ويأتي هذا في وقت يبحث فيه قادة المجموعة في منتجع دوفيل بفرنسا دعمهم للتحول الديمقراطي الذي تشهده المنطقة.

وأوضح الصندوق في تقرير قدمه للقمة أن حاجات التمويل الخارجية للدول المستوردة للنفط في المنطقة، ستتجاوز 160 مليار دولار بين عامي 2011 و2013.

واعتبر خبراء الصندوق أن الاستقرار الاجتماعي والسياسي لن يتوفر في المنطقة إلا إذا أوجدت ما بين 50 إلى 75 مليون فرصة عمل في العقد المقبل للذين سينضمون إلى اليد العاملة لتقليص البطالة، وإذا ما تحول الاقتصاد بالمنطقة إلى نموذج عادل ومفيد للجميع.

وأضافوا أن تغييرات تدريجية لن تؤدي إلى مثل هذه النتيجة المنشودة، مشيرين إلى ضرورة حصول زيادة كبيرة في وتيرة النمو الاقتصادي، وهو ما يتطلب سياسات تدعم بيئة مشجعة للقطاع الخاص.

وبالنسبة لمصر، أوضح الصندوق أنه يستعد لبحث شروط تقديم قرض لها ولوضع الخطوط الكبرى للإصلاحات التي يدعو إليها.

وتأمل مصر وتونس أن تعتمد لهما قمة المجموعة مساعدات دولية بمليارات الدولارات لدعم تحولهما الديمقراطي.

المصدر : وكالات