العراق يسعى للاستفادة من الغاز المصاحب المهدر (رويترز)


وقعت وزارة الكهرباء العراقية اتفاقا مبدئيا مع إيران لاستيراد غاز طبيعي لاستخدامه في توليد الكهرباء.
 
وقالت الوزارة إنه بمقتضى مذكرة التفاهم بين الدولتين فإن إيران ستمد أنبوبا عبر العراق وتزوده بالغاز الذي سيستخدم كلقيم في محطتين لتوليد الكهرباء في بغداد.
 
وطبقا للاتفاق فإن العراق سيشتري 25 مليون متر مكعب من الغاز يوميا من إيران لمدة خمس سنوات ليستخدم في توليد 2500 ميغاوات من الطاقة الكهربائية.
 
ولا تزال مذكرة التفاهم تحتاج موافقة مجلس الوزراء والبرلمان.
 
وسيمر أنبوب الغاز المقترح عبر حقل المنصورية العراقي بالقرب من الحدود مع إيران في محافظة ديالى، وسيتجه الغاز لمحطة كهرباء مدينة الصدر شمالي بغداد، وإلى محطة كهرباء أخرى في الضواحي الشمالية لبغداد وسيستكمل الأنبوب في 18 شهرا.
 
ويواجه العراق صعوبات مع انقطاعات في الكهرباء.
 
وبعد مرور ثماني سنوات على الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للإطاحة بنظام صدام حسين ما زالت الشبكة الوطنية لا توفر الكهرباء سوى ساعات يوميا.
 
وأصبح انقطاع الكهرباء شكوى رئيسية للعراقيين في احتجاجات على مستوى البلاد مؤخرا.
 
ووقع العراق عقدا مبدئيا مع شركة كوغاس الكورية الجنوبية, وكويت إنرجي الكويتية وتي بي أو التركية العام الماضي لتطوير حقل المنصورية للغاز الطبيعي.
 
"
العراق يقوم حاليا بتركيب معدات لضغط الغاز للاستفادة من الكميات الضخمة من الغاز المصاحب التي يجري حرقها في الحقول النفطية جنوبي البلاد
"
الغاز المصاحب
من ناحية أخرى قال المدير العام لشركة غاز الجنوب العراقية الحكومية علي الخضير إن العراق يقوم حاليا بتركيب معدات لضغط الغاز للاستفادة من الكميات الضخمة من الغاز المصاحب التي يجري حرقها في الحقول النفطية جنوبي البلاد.
 
وأضاف الخضير أن العراق يأمل إبرام اتفاق للغاز بقيمة 12 مليار دولار مع رويال داتش شل في أقرب وقت ممكن.
 
ومع تزايد الغاز المصاحب للإنتاج النفطي المتزايد من الحقول الجنوبية في العراق تنامت الضغوط لإيجاد حل.
 
وفي الوقت الحاضر يجري حرق الغاز المصاحب لعدم وجود بنية تحتية لتخزينه.
 
وقد تتيح صفقة شل الاستفادة من أكثر من 700 مليون قدم مكعب يوميا من الغاز الذي يشتد الاحتياج إليه في توليد الكهرباء.
 
وقال الخضير إن حقول البصرة الجنوبية تنتج 1.1 مليار قدم مكعب  يوميا من الغاز المصاحب لإنتاج النفط الخام، ويتم الاستفادة من 40% فقط من هذه الكميات.
 
وأضاف أنه وفقا للعقود التي وقعت في جولات المزادات فإن إنتاج الغاز سيزيد بكميات كبيرة.
 
واستطرد قائلا "نحتاج أموالا كثيرة للاستفادة منه، نحتاج محطات ضغط ومصانع للغاز ومصانع لإنتاج الغاز المسال. وإذا لم تستطع الحكومة أن توفر لنا الأموال فإن علينا أن نتفق مع شركات دولية لتنمية الغاز في الجنوب".

المصدر : رويترز