باباندريو تعهد بالإسراع بعمليات الإصلاح وعمل أي شيء ممكن لتجنب الإفلاس (رويترز-أرشيف)


بحث رئيس وزراء اليونان جورج باباندريو مع حكومته اليوم الاثنين إجراءات طارئة جديدة لخفض عجز الموازنة لإقناع زعماء أوروبا بأن بلاده تستطيع حل أزمة الدين دون اللجوء إلى إعادة هيكلة القروض.
 
وتعهد باباندريو بالإسراع بعمليات الإصلاح وبعمل أي شيء ممكن لتجنب الإفلاس.

وتشمل الإجراءات الجديدة تخفيضات أعمق في الأجور في القطاع العام وزيادة الضرائب وخفض عدد موظفي الدولة.

في الوقت نفسه دعا المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية والنقدية أولي رين اليونان إلى مضاعفة جهودها نحو الإصلاح المالي وإلى الإسراع في عمليات الخصخصة. وقال إن هذه القضايا لا تحتمل التباطؤ.
 
وفي مقابل هذه الإجراءات تتعرض حكومة باباندريو لفقدان شعبيتها. فقد أظهر استطلاع للرأي يوم السبت الماضي أن 80% من اليونانيين لا يقبلون فرض إجراءات تقشف جديدة.
 
في إسبانيا
وفي إسبانيا هبطت أسواق المال اليوم بعد أن خسر الحزب الاشتراكي الحاكم الانتخابات المحلية مما يزيد القلق بشأن مقدرة الحكومة على خفض ديونها.
 
ويخشى المستثمرون أن تواجه حكومة رئيس الوزراء لويس خوسيه ثاباتيرو مرحلة من عدم الاستقرار السياسي.
 
وتوقع خبراء أن يلجأ ثاباتيرو إلى إجراء انتخابات مبكرة رغم أنه أكد عكس ذلك.
 
يشار إلى أن إسبانيا تعاني من أعلى نسبة بطالة في منطقة اليورو حيث تصل إلى 23.3% وتسعى إلى الخروج من عامين من الركود تسببت فيه فقاعة سوق العقارات. وبين الشباب يصل معدل البطالة إلى 40%.

المصدر : وكالات