حقل الرميلة ينتج 1.130 مليون برميل يوميا (رويترز)


قال مسؤول نفط عراقي السبت إنه يتوقع ارتفاع إنتاج النفط من حقول العراق الجنوبية إلى 2.5 مليون برميل يوميا نهاية العام الحالي، رغم البنية التحتية المتداعية.
 
وأوضح رئيس شركة نفط الجنوب ضياء جعفر أن معظم البنية التحتية لقطاع النفط قديمة ولا يمكنها العمل لفترات طويلة بطاقتها الكاملة. وما لم يتحرك العراق سريعا لزيادة طاقته التصديرية فإنه سيواجه مشكلة كبيرة.
 
وبلغ الإنتاج من حقول البصرة والرميلة وغرب القرنة 1 والزبير ومجنون -وجميعها تطورها شركات أجنبية، إضافة إلى حقول أصغر يطورها العراق بمفرده- نحو 1.920 مليون برميل يوميا.
 
وتراجع إنتاج الرميلة -الذي تطوره شركة النفط البريطانية العملاقة بي بي وشريكتها الصينية سي أن بي سي- قليلا هذا العام، بسبب أضرار في بعض الصهاريج وخطوط الأنابيب.
 
وقال جعفر إن الإنتاج بلغ 1.130 مليون برميل يوميا. وتوقع أن يصل إنتاج الحقل إلى 1.4 مليون برميل يوميا في نهاية العام الحالي.
 
ويحتاج العراق لاستثمار مليارات الدولارات في صهاريج تخزين ومرافئ تصدير وخطوط أنابيب بعد أعوام من الحرب والعقوبات الاقتصادية والتراجع.

 ويعاني البلد من نقص في السيولة وعجز في الميزانية. وتتمثل إحدى المشاكل في خط التصدير البري بين حقول النفط الجنوبية وميناء الفاو، وهو ما قد يؤثر على خطة التصدير اليومية للعراق.
 
وقال جعفر إن الإنتاج الحالي من حقل غرب القرنة 1 -الذي تطوره إكسون موبيل الأميركية- يبلغ 311 ألف برميل يوميا، ومن المتوقع أن يصل إلى 450 ألف برميل يوميا بنهاية العام، في حين قد يتجاوز إنتاج حقل نفط الزبير الذي تطوره إيني الإيطالية 350 ألف برميل يوميا من 266 ألف برميل يوميا حاليا.
 
وقال إن طاقة التصدير العراقية من البصرة تبلغ حاليا 1.8 مليون برميل يوميا وهناك خطة لتطويرها.

المصدر : رويترز