طهران تحذف أصفارا من عملتها
آخر تحديث: 2011/5/22 الساعة 21:44 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/22 الساعة 21:44 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/20 هـ

طهران تحذف أصفارا من عملتها

قرار حذف الأصفار يهدف لتسهيل التعاملات التجارية بإيران (الجزيرة نت)

 

فرح الزمان أبو شعير-طهران

 

بعد مشاورات دامت حوالي ثمانية أشهر، صوت البرلمان الإيراني مؤخراً على قرار حذف الأصفار من على الفئات النقدية للعملة الإيرانية، على أن يسعى لتطبيق القرار خلال العام الجاري.

 

وهكذا فإن العشرة آلاف ريال الحالية –التي تعادل تقريباً دولاراً واحدا- ستساوي مستقبلا إما ريالاً واحداً أو عشرة ريالات، حيث لم تقرر السلطات بعد إن كانت ستحذف ثلاثة أو أربعة أصفار.

 

وقال عضو اللجنة الاقتصادية في البرلمان الإيراني أحد خيري إن طهران تشجعت لتطبيق هذا القرار بشكل جدي وسريع بعد ارتفاع الأسعار وازدياد نسبة التضخم، وبعد رفع الدعم الحكومي عن بعض السلع الإستراتيجية مطلع العام الجاري.

 

أحد خيري اعتبر أن قرار حذف الأصفار يسهل عملية التبادل والتعاملات التجارية (الجزيرة نت) 
توقعات بالنجاح

واعتبر خيري في حديثه للجزيرة نت أن من شأن هذا القرار أن يسهل عملية التبادل والتعاملات التجارية، وقد يؤثر على التغييرات الاقتصادية في البلاد.

 

وأضاف أنه سيسهل الأمر على الناس من خلال التعامل بفئات نقدية أقل، معتبراً أن تجربة ما يقارب خمسين دولة فيما يخص حذف عدد من الأصفار من أوراقها النقدية كانت ناجحة.

 

وأشار عضو البرلمان الإيراني إلى أن البنك المركزي يشرف ويراقب كل التحولات الاقتصادية، وقد رحب بتطبيق القرار بأسرع وقت ممكن، وهو الأمر الذي قد يسهل عملية ضبط الوضع الاقتصادي.

 

ورأى خيري أن نجاح عملية حذف الأصفار، أو حتى تغيير العملة، يعتمد على كيفية وسرعة التطبيق من قبل المركزي الإيراني.

 

فرهاد خرمي رأى أن الحفاظ على أسعار السلع بعد حذف الأصفار هو الخطوة الأهم (الجزيرة نت)
التضخم أولا

وتحدثت أطراف عديدة في إيران عن ضرورة معالجة ارتفاع نسبة التضخم في البلاد قبل حذف الأصفار، معتبرة أن ازدياد التضخم والأسعار سيؤدي مجدداً إلى إضافة المزيد من الأصفار، وبالتالي طبع فئات نقدية أكثر كما حدث سابقاً.

 

وذهب أستاذ علم الاقتصاد في جامعة طباطبائي الدولية فرهاد خرمي إلى أنه ليس من الضروري تأجيل تطبيق القرار إلى أن تضبط نسبة التضخم، معتبراً أن الحفاظ على أسعار السلع بعد حذف الأصفار هو الخطوة الأهم.

 

وفي تصريحه للجزيرة نت أكد خرمي أن حذف الأصفار لن يؤثر على التضخم، بحيث لن يساهم في معالجته ولا في تفاقمه، كما أنه لن يؤثر على أسعار صرف العملة المحلية الريال مقابل الدولار، وسيؤثر نفسياً فقط على الإيرانيين إلى أن يعتادوا النقود الجديدة.

 

وأضاف أستاذ الاقتصاد أن عملية حذف الأصفار ستؤدي إلى توفير طبع المزيد من الأوراق المالية، حيث تحتاج كل ورقة إلى 400 ريال تقريباً، الأمر الذي سيقلص بعض التكاليف على الحكومة، مشيراً إلى ضرورة توفير البطاقات الائتمانية أيضاً من لدن الحكومة للإيرانيين. 

 

"
من المتوقع بروز اعتراضات على سعي الحكومة الإيرانية لتغيير اسم العملة، بإضافة الدينار كعملة جديدة تمثل الجزء من الريال"
جدل تسميات

كما توقع خرمي بروز اعتراضات كثيرة بسبب تغيير اسم العملة، حيث قالت حكومة طهران إنه ستتم إضافة الدينار كعملة جديدة تمثل الجزء من الريال، ما يعني محاولة الاستغناء كلياً عن اسم التومان بعد تطبيق عملية حذف الأصفار، وهو الأمر الذي قد يفتح باب الجدل.

 

بينما اعتبر أستاذ علم الاقتصاد أن غالبية الإيرانيين يفضلون اسم التومان كعملة رسمية، كما اقترح العديد منهم العودة لعملة الداريك المستخدمة أيام الإمبراطورية الفارسية، لتكون جزءا من التومان.    

 

يذكر أنه بالرغم من أن الريال هو العملة الرسمية الإيرانية الحالية فإن الإيرانيين يستخدمون دائماً اسم التومان في تعاملاتهم، حيث إن كل ورقة نقدية بقيمة عشرة آلاف ريال تساوي ألف تومان.

المصدر : الجزيرة