احتجاجات في لشبونة ضد سياسة التقشف الحكومية (الفرنسية–أرشيف)


وافق صندوق النقد الدولي على منح قرض للبرتغال مدته ثلاث سنوات بقية 26 مليار يورو (36.8 مليار دولار) في إطار خطة إنقاذ تم الاتفاق عليها بين لشبونة والاتحاد الأوروبي.
 
وأعلن الصندوق عن موافقته على القرض بعد اجتماع مجلسه التنفيذي في مقر صندوق النقد الدولي بواشنطن.
 
وتعد خطة إنقاذ البرتغال هي الأحدث في سلسلة من الجهود الرامية لمساعدة الاقتصادات الأضعف بمنطقة اليورو على تحقيق الاستقرار.
 
وقال الصندوق إنه سيتيح على الفور 6.1 مليارات يورو (8.6 مليارات دولار) من أموال القرض للبلد العضو بمنطقة اليورو لتخفيف مخاوف المستثمرين بشان ديونهم.
 
وأوضح في بيان أن إجمالي التمويل للبرتغال عام 2011 سيبلغ  12.6 مليار يورو (18 مليار دولار) من الصندوق و25.2 مليار يورو (35.8 مليار دولار) من الاتحاد الأوروبي.
 
وهذه الأموال هي جزء من حزمة للإنقاذ المالي بقيمة 78 مليار يورو (111 مليار دولار)  من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد.
 
وقال مدير صندوق النقد بالإنابة إن تدابير الإصلاح البرتغالية "متوازنة اقتصاديا وتركز على تحقيق النمو وتوفير فرص العمل وهي تعالج المشكلة الأساسية بالبرتغال وهي انخفاض النمو، مع سياسة تعتمد على استعادة التنافس من خلال الإصلاحات الهيكلية، بما يضمن مسارا من التعزيز المالي وتحقيق استقرار القطاع المالي".
 
وأضاف جون ليبسكي أن التدابير التي تتخذها البرتغال "ستتضمن تضحيات لكنها يمكن أن تؤدي إلى اقتصاد أقوى وأكثر ديناميكية يكون قادرا على تحقيق النمو وتوفير الوظائف والفرص".

المصدر : وكالات