اليابان تقر موازنة طارئة
آخر تحديث: 2011/5/2 الساعة 16:28 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/2 الساعة 16:28 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/30 هـ

اليابان تقر موازنة طارئة

اليابان تكبدت خسائر بنحو 300 مليار دولار إثر الزلزال الذي ضربها (رويترز-أرشيف)

أقر البرلمان الياباني موازنة طارئة بأكثر من أربعة تريليونات ين (49.5 مليار دولار) لمواجهة آثار الكارثة التي حلت بالبلاد إثر  الزلزال المدمر الذي ضربها يوم 11 مارس/آذار الماضي وما أعقبه من أمواج المد البحري (تسونامي)، وبذلك تصبح قانونا يتم العمل به اعتبارا من اليوم بعدما اقترحت هذه الموازنة نهاية الشهر الماضي من قبل الحكومة.

وتعد الموازنة الطارئة دفعة أولى لما ينتظر أن يكون أكبر جهد في قطاع الأشغال العامة في ستة عقود.

ويقدر إجمالي تكلفة خسائر الكارثة الطبيعية -الأضخم تكلفة على مستوى العالم- بنحو 300 مليار دولار. ويتوقع أن يلي الموازنة الطارئة مزيد من برامح الإنفاق على إعادة البناء.

وقبلت أحزاب المعارضة الدفعة الأولى من الإنفاق لتمويل أعمال مثل إزالة المخلفات في المنطقة الشمالية الشرقية المنكوبة وبناء مساكن مؤقتة.

ومن المتوقع أن يكون التوصل إلى اتفاقات بشأن برامج تمويل تالية أصعب، إذ يتوقع أن يجري جمع الأموال من خلال زيادة الضرائب والاقتراض من سوق السندات.

وإذا لجأت طوكيو إلى هذا الخيار فسيكون عبئا على موازنة الدولة المثقلة بالأساس بديون ضخمة توازي مثلي حجم اقتصاد البلاد البالغ خمسة تريليونات دولار.

ناوتو كان تعرض لانتقادات إزاء
أسلوب معالجة آثار الزلزال (رويترز-أرشيف)
لجوء إلى سندات
ولا تتضمن الموازنة الإضافية الأولى التي اعتمدت اليوم إصدار سندات جديدة، غير أن رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان الذي تعرض لهجوم بسبب أسلوب معالجته لآثار الكارثة قال إنه ربما يتعين على بلاده أن تصدر سندات حكومية جديدة لتمويل ميزانيات تكميلية أخرى.

وتنامت مؤخرا الانتقادات الموجهة لرئيس الوزراء الياباني من قبل المعارضة السياسية وحتى من داخل حزبه ومن الناجين من كارثة الزلزال، معتبرين أنه لم يقم بما يجب إزاء كارثة الزلزال.

وتمول معظم الموازنة الإضافية الأولى 1.2 تريليون ين (15 مليار دولار) للإنفاق على البنية التحتية عبر خفض الإنفاق على برامج حالية من مساعدات أجنبية إلى صناديق معاشات تقاعد والتخلي عن زيادة مرتبات تدفع للأسر التي تعول أطفالا.

المصدر : وكالات

التعليقات