منتجو السيارات استجابوا لطلب الحكومة اليابانية تقليص استهلاك الكهرباء (الأوروبية)


قررت شركات السيارات باليابان إنتاج وحداتها في فترة نهاية الأسبوع وإغلاق مصانعها يومي الخميس والجمعة عوض السبت والأحد، بغية تقليص استهلاكها للكهرباء وتجنب أي انقطاع للتيار نتيجة نقص الطاقة الذي تعيشه اليابان بفعل أزمتها النووية.

 

وأوضحت رئيسة جمعية منتجي السيارات باليابان ومديرة العمليات في شركة نيسان اليوم أن القرار سيدخل حيز التنفيذ خلال أشهر يوليو/تموز وأغسطس/آب وسبتمبر/أيلول من العام الجاري، والتي تمثل ذروة استهلاك الكهرباء في اليابان، ويشمل القرار أيضا منتجي أجزاء السيارات.

 

وأضافت طوشي يوكو شيغا خلال مؤتمر صحافي اليوم "ينبغي علينا التجاوب مع مشكل انقطاع الكهرباء بمراعاة ظروف الأزمة"، مضيفة أن منتجي السيارات يريدون تقليص استهلاك الطاقة دون إرباك العملية الإنتاجية.

 

وقال محلل في قطاع السيارات إن مخطط قطاع السيارات مبادرة جيدة، داعيا القطاعات الأخرى لإتباع حذوه، مضيفا أن عدد الشركات في قطاع السيارات محدود وبالتالي كان من السهل الاتفاق على خطة موحدة لتقليص استهلاك الكهرباء.

 

"
إنتاج السيارات في اليابان تراجع في مارس/آذار الماضي بنسبة 57% مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي ليستقر عدد الوحدات المنتجة في 404 آلاف سيارة
"
تراجع الإنتاج

وبسبب الظروف الحالية لا تتوقع شركتا تويوتا موتورز وهوندا موتورز استرجاع معدل إنتاجها للسيارات لما قبل الأزمة إلا في آخر العام المقبل، في حين تقول شركة نيسان إنها ستسترجع المعدل الاعتيادي في شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

 

وقد تراجع إنتاج السيارات في اليابان في مارس/آذار الماضي بنسبة 57 % مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي ليستقر عدد الوحدات المنتجة في 404 آلاف سيارة.

 

وكانت الحكومة اليابانية قد طلبت قبل أسابيع من كبريات الشركات تقليص استهلاكها للطاقة بنسبة 15%، في محاولة للتكيف مع أزمة الإمداد بالطاقة الناجمة عن الأضرار التي أحدثها الزلزال المدمر وما تلاه من أمواج التسونامي على مفاعلات في محطة فوكوشيما دايتشي.

نقص الإمداد

وقبل أيام تقرر إغلاق محطة هاماوكا النووية بسبب مخاوف أمنية، مما يعني المزيد من نقص إنتاج الكهرباء بواسطة المحطات النووية، حيث تزود هذه الأخيرة البلاد بثلث إنتاجها من الكهرباء.

 

ومن الإجراءات التي اتخذت لترشيد استهلاك الطاقة إطفاء المباني أضواءها في العاصمة طوكيو، وإغلاق المحلات التجارية مبكرا، واستعمال المسافرين السلالم عوض المصاعد، واستبدال مكيفات الهواء بالمراوح داخل المساكن.

المصدر : وكالات