الطاقة الدولية تطلب تدخل منتجي النفط
آخر تحديث: 2011/5/19 الساعة 18:14 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/19 الساعة 18:14 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/17 هـ

الطاقة الدولية تطلب تدخل منتجي النفط

وكالة الطاقة الدولية تعتبر أن أسعار النفط ما زالت مرتفعة مما يضر بتعافي الاقتصاد (رويترز)


في خطوة غير مألوفة، دعت وكالة الطاقة الدولية الدول المنتجة للنفط إلى التدخل لحماية الاقتصاد، ورحبت بتعهداتها بزيادة الإنتاج، وحث أعضاء مجلس محافظي الوكالة -خلال اجتماعهم الدوري اليوم- المنتجين على اتخاذ إجراءات تجنب انعكاسات سلبية على الاقتصاد العالمي جراء نقص إمداد الأسواق بشكل كبير.

 

وجرت العادة بألا يصدر عن الوكالة -وهي الهيئة الاستشارية في ميدان الطاقة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية- أي تعليق على سياسات الدول المنتجة للبترول، في وقت تترقب فيه الأسواق القرارات التي سيتمخض عنها اجتماع دول أوبك في الثامن من الشهر المقبل.

 

وقالت الوكالة إن أسعار البترول المرتفعة منذ سبتمبر/أيلول الماضي تضر بالتعافي الاقتصادي من خلال تعميق اختلال التوازن وتقليص دخل الأسر والشركات، وزيادة الضغوط على معدلات التضخم ونسب الفائدة.

 

"
سعر سلة خامات نفط منظمة أوبك ارتفع إلى 107.40 دولارات للبرميل أمس الأربعاء، مرتفعا بقرابة دولار واحد عن يوم الثلاثاء
"
ارتفاع طفيف

ورغم تراجعها التصحيحي بنسبة 10% منذ بداية الشهر الجاري، فقد ظلت أسعار النفط اليوم مستقرة ومحافظة على المكاسب التي سجلتها أمس، بعد ظهور بيانات تشير لتراجع مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة الأميركية.

 

وارتفع سعر عقود مزيج برنت تسليم يوليو/تموز المقبل أربعة سنتات ليبلغ 112.34 دولارا للبرميل، بعدما كسب السعر دولارين يوم أمس.

 

وتراجعت عقود الخام الأميركي الخفيف تسليم يونيو/حزيران بـ20 سنتا ليستقر في 99.90 دولارا للبرميل، بينما قالت أوبك إن سعر سلة خامات نفط المنظمة ارتفع إلى 107.40 دولارات للبرميل أمس الأربعاء، مرتفعا بقرابة دولار واحد مقارنة بسعر الثلاثاء الماضي.

 

تقلب متوقع

كما ارتفع سعر البترول في التعاملات الآسيوية اليوم ليناهز 100 دولار للبرميل، وفي أوروبا زاد المؤشر المرجعي للنفط الخام تسليم يونيو/حزيران بـ41 سنتا ليبلغ 100.51 دولار للبرميل.

 

ومن المتوقع أن تظل أسعار النفط متقلبة على خلفية التخوفات بشأن المؤشرات غير الإيجابية للاقتصاد الأميركي، وتواصل أزمة الديون السيادية في منطقة اليورو واحتمال انتشارها في بلدان أوروبية أخرى.

المصدر : رويترز

التعليقات