الجزائر تتوقع تقلص عجز موازنتها
آخر تحديث: 2011/5/19 الساعة 13:40 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/19 الساعة 13:40 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/17 هـ

الجزائر تتوقع تقلص عجز موازنتها

الاحتجاجات ضد غلاء المعيشة دفعت الجزائر لزيادة موازنتها وبالتالي تفاقم العجز (الجزيرة)

 

توقع مسؤول في وزارة المالية الجزائرية أن ينخفض عجز موازنة السنة الجارية إلى ما بين 10 و15%، بعدما توقعت الحكومة في نهاية السنة الماضية أن يناهز العجز 34%.

 

وأضاف المدير العام لقسم السياسات والتوقعات في الوزارة عبد الملك زبيدي أن الحكومة حددت في 29 ديسمبر/كانون الأول 2010 حجم عجز الموازنة بنحو 5 مليارات دولار، وهو ما يعادل 28% من الناتج الإجمالي المحلي.

 

وأوضح زبيدي -في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية- أن العجز المالي الذي يمكن للحكومة تحمله هو 10%، وهي النسبة التي اقترب منها حجم العجز حاليا.

 

"
الحكومة الجزائرية ستعمل دون ضغوط مالية على المدى المتوسط، وذلك من خلال عدم الزيادة في حجم الإنفاق العام
"
ترشيد النفقات
وحول السبب وراء الفارق الكبير بين العجز المتوقع قبل أشهر والنسبة المتوقعة الآن، قال المسؤول المالي إن تعديلا في المرسوم الخاص بالنفقات العامة ألزم أصحاب المشاريع بعدم إدراج مشروعاتهم قيد الدراسة والإنجاز في الوقت نفسه.

 

وهو ما أعطى للآمرين بصرف النفقات هامش تحرك أحسن لامتصاص القروض، بحيث سيتم صرف النفقات بشكل تدريجي تبعا لتقدم تنفيذ المشاريع، مما سيؤدي لترشيد النفقات وتلافي أي مصاريف زائدة وعمليات إعادة تقييم مشاريع الحكومة.

 

وأضاف زبيدي أن الحكومة ستعمل دون ضغوط مالية على المدى المتوسط، وذلك من خلال عدم الزيادة في حجم الإنفاق العام، وقال المسؤول الجزائري إنه لا يتوقع أن يتم تقليص هذا الإنفاق في عام 2014.

 

وعلل ذلك بأن أي خفض في هذا الإنفاق قد يكبح النمو الاقتصادي للبلاد، حيث تخصص الدولة استثمارات عمومية لإنجاز مشاريع البنى التحتية بشكل أساسي كالطرق السريعة.

 

ضغط الشارع
وكانت الحكومة الجزائرية قد وضعت موازنة للعام الجاري بقيمة 91 مليار دولار، إلا أنها رفعتها قبل أسابيع بنسبة 25
% لتصل إلى 114 مليار دولار، وذلك من أجل تلبية المطالبات الاجتماعية التي رفعت خلال الاحتجاجات المناهضة لغلاء المعيشة في يناير/كانون الثاني الماضي.

 

ومن هذه المطالب المرفوعة التشغيل والسكن وتحسين القدرة الشرائية، كما تواجه السلطات الجزائرية مطالب فئوية من هيئات مهنية تقوم بين الفينة والأخرى باحتجاجات في العاصمة ومناطق متفرقة من البلاد.

المصدر : يو بي آي

التعليقات