أوباما وضع هدفا له لمضاعفة الصادرات الأميركية (الفرنسية)


تتطلع الولايات المتحدة إلى صياغة إستراتيجية جديدة للتجارة الحرة تدعم دورها في آسيا، وذلك خلال اجتماع لمسؤولين من منطقة الهادئ اليوم في منتجع بمونتانا.
 
ويضم الاجتماع 21 ممثلا تجاريا من دول المنتدى الاقتصادي لمنطقة الهادئ وآسيا (أبيك)، بهدف وضع مخطط لمعاهدة تجارية لدول المنطقة.
 
وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد وضع هدفا له لمضاعفة الصادرات الأميركية من أجل تعزيز الاقتصاد. كما يأمل أن تعزز الصادرات الأميركية دور الولايات المتحدة في آسيا حيث يسطع نجم الصين.
 
وسيناقش المجتمعون أيضا اتفاقية تسمى اتفاقية الشراكة عبر الهادئ تضم تسع دول في المنطقة. ومن المؤمل أن يتم الاتفاق حول الشراكة بحلول نوفمبر/تشرين الثاني القادم.
 
وقد تكفلت إدارة الرئيس أوباما بما وصفته وزيرة الخارجية هيلاري كلنتون بالتوصل إلى "اتفاقية غير مسبوقة للجيل القادم"، تزيل الرسوم بين الدول، لكنها تفرض أيضا ضوابط للعمل والبيئة وتشجع التكنولوجيا الخضراء.
 
كما وصف الممثل التجاري للولايات المتحدة ديمتريوس مارانتيس مؤخرا هذه الاتفاقية بأنها أهم اتفاقية للاندماج الاقتصادي في منطقة آسيا والهادئ.
 
وقال مدير برنامج جنوب شرق آسيا في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية إيرني باور إن اتفاق الشراكة سيكون مختلفا عن التصور الذي طرحته الصين للمنطقة، مع وجود بعض الشروط.
 
وستضم اتفاقية الشراكة كلا من أستراليا وبروناي وتشيلي وماليزيا ونيوزلندا وبيرو وسنغافورة والولايات المتحدة وفيتنام.

المصدر : الفرنسية