رئيس البورصة المصرية في حملة ترويجية لجلب المستثمرين الخليجيين (الأوروبية)

 

اتفق مسؤولو البورصة المصرية والسوق المالي لدبي الأحد على وضع إطار عمل لتشجيع عمليات الإدراج المزدوج لأسهم الشركات في كلا البورصتين، خصوصا الشركات التي تتوفر على نشاط في البلدين.

 

وقال مسؤولون في البورصتين إن التعاون المكثف بينهما سيؤدي لدينامية في تدفق السيولة وسيمنح المستثمرين تنوعا في العروض المطروحة.

 

وأوضح بيان صحفي للبورصة المصرية أن مباحثات جرت بالإمارات بين رئيسها محمد عبد السلام ومسؤولين في سوق أبو ظبي للأوراق المالية بهدف إقامة ربط وعمليات إدراج مزدوج بين الجهتين.

 

"
البورصة المصرية سيتم ربطها قريبا ببورصة لندن وسيفيد هذا الربط الشركات المصرية الراغبة في دخول إحدى أكبر الأسواق المالية في العالم
"
حملة ترويجية

وقال عبد السلام، خلال لقاء ترويجي للبورصة المصرية في دول الخليج، إن البورصة المصرية في المرحلة النهائية للربط مع بورصة لندن، وسيكون بإمكان الشركات البريطانية ولوج السوق المصرية مباشرة والأمر نفسه ينطبق على الشركات المصرية الراغبة في دخول السوق البريطانية.

 

وبحسب إحصاءات البورصة فقد حقق المستثمرون العرب صافي شراء بعد ثورة 25 يناير بقيمة 17 مليون دولار، وشكلت تداولات المستثمرين العرب 34% من إجمالي تداولات البورصة المصرية والأجانب غير العرب 61% والمصريين 5%.

 

يشار إلى أن اتفاقا جرى بين مسؤولي البورصتين المصرية والكويتية السبت يقضي بتنفيذ إجراءات فعالة للربط بين السوقين الماليين، خصوصا بعد نيل موافقة هيئة أسواق المال الكويتية.

 

وتندرج الجولة الخليجية لعبد السلام في سياق البحث عن تنشيط البورصة المصرية والترويج لفرص الاستثمار فيها، بعد الاضطرابات التي تلت ثورة يناير/كانون الثاني الماضي، وأدت إلى انخفاض متوسط التداولات في البورصة من 117 مليون دولار إلى أقل من 84 مليونا.

المصدر : أسوشيتد برس,الجزيرة