البحرين تشجع السفر لأراضيها معتبرة أن الأوضاع عادت لطبيعتها (الفرنسية-أرشيف)

حثت غرفة تجارة وصناعة البحرين سفارات الدول العربية والأجنبية بالمملكة على تشجيع السفر إلى البحرين، مشيرة إلى أن الأوضاع الأمنية والحياة الاجتماعية والاقتصادية قد عادت إلى طبيعتها.

وقالت إن الوضع بات الآن مستقرا وهناك مؤشرات إيجابية لعودة الأوضاع إلى سابق عهدها مما يستدعي رفع حالة الحظر.

ودعت الغرفة إلى تنشيط مجالس الأعمال المشتركة، والحث على تنظيم اجتماعاتها الدورية بالبحرين، وذلك دعما وتشجيعا على إعادة الحركة التجارية والسياحية في البلاد وتعزيزا وتنميةً للعلاقات مع كافة الدول.

كما حثت القطاع الخاص البحريني على التواصل مع نظيره في دول العالم من أجل تنشيط العلاقات الاقتصادية والاستثمارية فيما بينهما.

واقترحت الغرفة تشكيل وفود تجارية بحرينية من كافة القطاعات التجارية والصناعية لزيارة عدد من البلدان الخليجية والعربية والأجنبية، بهدف إنعاش حركة زيارات الوفود من ناحية، ولطمأنة قطاعات الأعمال والفعاليات الاقتصادية بأمن واستقرار البحرين وعودة كافة أوجه الحياة الاجتماعية والاقتصادية إلى سابق عهدها في أرجائها من ناحية أخرى.

وخلال الاحتجاجات التي شهدتها البحرين -وهي مركز مالي إقليمي- أغلقت العديد من البنوك والمتاجر وهجرت رؤوس أموال البلاد، كما غادر الكثير من السياح البحرين وصرف آخرون النظر عن زيارتها.

وقدرت الخسائر الاقتصادية جراء الأحداث بمليار دولار، وهو ما يعادل نحو 20% من الناتج المحلي الإجمالي الفصلي.

وفي مارس/آذار الماضي فرضت البحرين حالة السلامة الوطنية (الطوارئ) واستدعت قوات درع الجزيرة التابعة لمجلس التعاون الخليجي لإنهاء أسابيع من الاضطرابات خلال مظاهرات مطالبة بإصلاحات سياسية.

المصدر : الألمانية