إنتاج ليبيا من النفط تراجع من 1.6 مليون برميل إلى نحو 300 ألف (الأوروبية- أرشيف)

كشف رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط الليبية شكري غانم أن إنتاج البلاد تراجع إلى ما بين 250 ألف و300 ألف برميل يوميا من نحو 1.6 مليون برميل، جراء الأحداث التي تشهدها البلاد.

وأشار إلى أن الكمية التي تنتج حاليا تكفي لتغطية الاحتياجات المحلية فقط.

وتعليقا على قيام الثوار الليبيين الذين يسيطرون على بعض الحقول في شرق البلاد ببيع النفط اعتبره أمرا مؤسفا، وأن من شأن ذلك أن يفاقم التوتر والانقسام في البلاد.

وتأتي تصريحات غانم بينما رجحت مصادر تجارية أن ناقلة إيكويتور التي تحمل نحو مليون برميل من النفط الخام الليبي من حقول يسيطر عليها الثوار ستتجه إلى الصين.

وكانت إيكويتور المسجلة في ليبيريا أبحرت أمس من مرسى الحريقة القريب من طبرق شرقي ليبيا، وتعد هذه أول شحنة من النفط الخام يبيعها الثوار.

شكري غانم أقر بتراجع إنتاج بلاده للنفط جراء الأحداث (رويترز-أرشيف)
توقف الإنتاج
من جهة أخرى قال المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي عبد الحفيظ غوقة إن الإنتاج في حقول نفطية في شرق ليبيا توقف بعد أن تعرضت لهجمات من القوات الموالية للعقيد معمر القذافي.

وأوضح غوقة أن حقول النفط في منطقتي مسلة والواحة أصيبت بقصف مدفعي، مشيرا إلى أن هذه الحقول هي التي تضخ النفط إلى طبرق وأنها متوقفة الآن.

واتهمت طرابلس من جهتها طائرات حربية بريطانية بشن غارة على الحقول النفطية وأدى لتوقف الإنتاج فيها.

ويسعى الثوار إلى استئناف الصادرات النفطية لجمع إيرادات لتمويل عملياتهم.

وذكر غوقة أنه حتى الثلاثاء الماضي كانت الحقول النفطية الخاضعة لسيطرة الثوار في شرق ليبيا تضخ 100 ألف برميل يوميا، وأنه يجري حاليا تقدير الأضرار التي نتجت وبالتالي العمل على صيانتها.

المصدر : وكالات