إنتاج النفط الليبي هبط بصورة كبيرة من 1.6 مليون برميل قبل الاضطرابات (الفرنسية)


أفادت تقارير بأن الثوار الليبيين سيقومون هذا الأسبوع بتحميل أول ناقلة بالنفط الخام منذ أن أوقفت الانتفاضة في ليبيا الصادرات من البلاد.
 
وترسو حاليا الناقلة إكويتور في المياه المصرية وقد تصل اليوم إلى ميناء مرسى الحريقة قرب طبرق الذي يسيطرعليه الثوار، طبقا للويدز إنتيليجنس لخدمات الشحن البحري والمعلومات الصناعية.
 
وقالت صحيفة فايننشال تايمز إن الجهة التي استأجرت الناقلة التي تصل طاقتها إلى مليون برميل، غير معروفة.
 
وكانت قطر عرضت في الأسبوع الماضي تسويق النفط لصالح الثوار.

وقالت الصحيفة إن ثمن مليون برميل من النفط الليبي قد يصل حاليا إلى نحو 125 مليون دولار.
 
يشار إلى أن إنتاج النفط الليبي هبط بصورة كبيرة من 1.6 مليون برميل قبل الاضطرابات مما دعا السعودية إلى التدخل بزيادة إنتاجها لتعويض النقص.
 
وتمتلك شركة الخليج العربية للنفط التي انفصلت في بداية الاضطراب عن شركة النفط الليبية الوطنية نحو ثلاثة ملايين برميل من النفط الخام مخزنة في ميناء طبرق الذي يرتبط بشبكة من الأنابيب مع أكبر حقول حوض سرت.
 
ويقول صمويل سيجوك محلل شؤون الطاقة بالشرق الأوسط بمؤسسة آي إتش إس غلوبل إنسايت الاستشارية إن استئناف تصدير النفط لا يخلو من مخاطر أن يتعرض لهجمات من قوات القذافي.
 
يشار إلى أن الولايات المتحدة أكدت أن مبيعات النفط من قبل الثوار لن تكون معرضة للعقوبات المفروضة على نظام القذافي.

المصدر : وكالات,فايننشال تايمز