هوندا ستقر خطة هذا الأسبوع حول كيفية حل مشكلة توفير أجزاء السيارات (رويترز)


قالت صحيفة بريطانية إن شركة هوندا لصناعة السيارات قد تضطر إلى وقف العمل بمصنعها في سويندون ببريطانيا الشهر القادم بسبب تأثير الزلزال، وما أعقبه من موجات تسونامي عاتية يوم 11 مارس/ آذار الماضي.
 
وأضافت غارديان أن الشركة اليابانية ستقر خطة هذا الأسبوع حول كيفية حل المشكلة المتفاقمة لتوفير أجزاء السيارات.
 
وأوضحت أن هوندا ستبحث عدة خيارات منها إغلاق مصنع سويندون الذي يصل عدد العاملين فيه إلى ثلاثة آلاف، بصفة مؤقتة أو خفض الإنتاج.
 
يُذكر أن المصنع ينتج نحو 165 ألف سيارة سيفيك و سي آر في وإس يو في وجاز سنويا، وأنه يعاني من نقص في الإلكترونيات وأجزاء الكهرباء والمكابح.
 
وتحتوي كل واحدة من هذه السيارات على نحو عشرين ألف قطعة يأتي 10 أو 15% منها من اليابان.
 
وقال متحدث باسم هوندا إن كل الخيارات مفتوحة وإن قرارا سيتم اتخاذه هذا الأسبوع.
 
وقالت غارديان إن أثر الزلزال وتسونامي انعكس أيضا على مصانع تويوتا في بيرناستون ببريطانيا. وستبقي الشركة على وقف مؤقت للعمل الإضافي بالمصنع كان قد بدأ منتصف الشهر الماضي. وقال متحدث باسم نيسان أيضا إن الشركة تقوم بمراقبة عملياتها في بريطانيا.
 
ونقلت الصحيفة عن رئيس اتحاد مصنعي وتجار السيارات في بريطانيا بول إيفريت أن وقف إمدادات أجزاء السيارات من اليابان سوف يؤثر على صناعة السيارات ببريطانيا، لكن قوة ومدة هذه التأثير تظل غير معروفة.
 
كما نقلت عن مانموهان سودي الخبير بشؤون إدارة شؤون الإمدادات بجامعة كاس للأعمال بلندن قوله بأنه كانت هناك هزات ارتدادية بصناعة السيارات عكست ارتدادات الزلزال، وربما كانت أصغر لكنها لا تزال مهمة.
 
وأشارت غارديان إلى أن مبيعات السيارات هبطت باليابان الشهر الماضي بنسبة 37% لتمثل أكبر نسبة هبوط منذ 1974.
 
ورغم أن معظم مصانع السيارات لم تتأثر بالزلزال بصورة مباشرة ولم تلحق بها أضرار كبيرة فإن معظمها لن تعود إلى العمل بصورة كاملة حتى منتصف الشهر القادم.
 
وقد أغلقت تويوتا 18 مصنعا من مصانعها باليابان بعد الزلزال مباشرة، لكنها استأنفت العمل في اثنين منها لإنتاج بعض سيارات بريوس الهجينة.
 
أما هوندا فقالت إنها سوف تستأنف إنتاج قطع الغيار للتصدير غدا على أن يستأنف العمل بكل مصانعها باليابان بعد سبعة أيام، لكن بنصف طاقتها الأصلية. ولم تعلن عن بدء الإنتاج بصورة كاملة.
 
وقالت نيسان التي أعلنت أن إنتاجها انخفض بمقدار 55 ألف سيارة الشهر الماضي إن العمل بكل مصانع تجميع السيارات، عدا واحدا، سوف يستأنف منتصف الشهر الجاري. والمصنع المستثنى يقع في أيواكي على بعد 50 كلم فقط من محطة فوكوشيما النووية.

المصدر : غارديان