سفينة حاويات تعبر قناة السويس قرب مدينة الإسماعيلية (الأوروبية)

نقلت وكالة رويترز عن مسؤول في هيئة قناة السويس أن حركة الملاحة استؤنفت اليوم بعد إعادة تعويم سفينة حاويات يبلغ وزنها 42 ألف طن إثر جنوحها في وقت مبكر من صباح اليوم الأحد بسبب عطل أصابها.

وقد توقفت السفينة التي ترفع العلم الليبيري قرب مدينة القنطرة القريبة من ميناء بورسعيد على ضفة البحر الأبيض المتوسط، وهو ما أدى إلى سد المجرى المائي في وجه 28 سفينة كانت تعبر القناة.

وحسب المسؤول في هيئة القناة فإنه تم تعويم السفينة في حدود الساعة الثانية إلا عشرين دقيقة حسب توقيت غرينتش بعدما أرسلت قاطرات لسحب السفينة الجانحة.

يشار إلى أن عائدات قناة السويس تراجعت في شهر فبراير/شباط الماضي بنسبة 6.7% فناهزت قيمة الإيرادات 388.7 مليون دولار مقارنة بـ416.6 مليون دولار تم تحقيقها في يناير/كانون الثاني الماضي، حسب أرقام قدمتها هيئة القناة.

قناة حيوية
وتُعد إيرادات قناة السويس مصدرا مهما للعملات الأجنبية في مصر، إلى جانب السياحة وصادرات النفط والغاز وتحويلات المصريين في الخارج.

وترددت إبان اندلاع الثورة الشعبية المصرية ضد الرئيس السابق حسني مبارك أنباء عن احتمال تطور الأحداث بما يهدد استمرار حركة الملاحة في قناة السويس، وذلك بسبب الاحتجاجات والإضرابات العمالية التي شهدتها مدينة السويس.

وأكدت الحكومة المصرية غير ما مرة خلال الثورة أن حركة السفن تسير بطريقة عادية في القناة التي تعد ممرا مائيا هاما يربط الشمال بالجنوب ويمر عبره آلاف السفن التجارية العالمية.

للإشارة فإن مداخيل خزينة مصر من القناة تبلغ خمسة مليارات دولار سنويا، وتمر عبرها ناقلات النفط والغاز الطبيعي التي تربط القارة الأوروبية والأميركية بالقارة الآسيوية، فضلا عن السفن العسكرية وغيرها.

المصدر : الجزيرة + رويترز