الأسواق شهدت انخفاض إنفاق المستهلكين (الفرنسية-أرشيف) 

انخفضت وتيرة نمو الاقتصاد الأميركي خلال الربع الأول من العام الجاري ببلوغه مستوى 1.8% على أساس سنوي مقارنة بمعدل النمو الذي تحقق في الربع الأول من العام الماضي.

وبذلك يتراجع معدل نمو الإنتاج الذي يقيس جميع السلع والخدمات المنتجة في الولايات المتحدة، عن مستوى 3.1% الذي تحقق في الربع الأخير من 2010.

ورغم أن التقديرات المسبقة كانت تشير إلى تباطؤ الاقتصاد الأميركي وأن يبلغ النمو نسبة 2%، فإن النتيجة كانت تباطؤا بوتيرة أكبر.

وعزا تقرير صدر اليوم عن وزارة التجارة الأميركية التباطؤ إلى ارتفاع كبير في معدل التضخم بأسرع وتيرة ارتفاع منذ عامين ونصف العام، وذلك جراء ارتفاع أسعار الغذاء والبنزين، الأمر الذي أدى بالتالي لانخفاض إنفاق المستهلكين فأثر على الإنتاج الأميركي بالتراجع.

وحدّ من نمو الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول تراجع نمو إنفاق المستهلكين الذي اكتفى بزيادة نسبتها 2.7% بعد أن كان نما بنسبة 4% في الشهور الثلاثة الأخيرة من 2010.

وارتفع مؤشر سعر نفقات الاستهلاك الشخصي 3.8% وهي أسرع وتيرة منذ الربع الثالث من 2008 بعدما زاد 1.7% في الربع الأخير من العام الماضي.

ومن الأسباب التي عززت تباطؤ النمو اتساع العجز التجاري الأميركي إلى جانب ضعف الإنفاق الحكومي.

بن برنانكي اعتبر أن تراجع النمو مؤقت (الأوروبية-أرشيف)
وكان مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي(البنك المركزي) قد خفض توقعاته لمعدل نمو الاقتصاد الأميركي خلال العام الحالي, معدلا توقعاته للنمو التي أعلنها في يناير/كانون الثاني الماضي إلى نحو 3.2%.

دعم الاقتصاد
وفي إطار سعيه لدعم الاقتصاد أبقى المجلس على أسعار الفائدة عند مستواها المتدني القريبة من الصفر، وبرر ذلك بارتفاع أسعار الوقود, وهو ما يفاقم الضغوط التضخمية.

واعتبر رئيس المجلس بن برنانكي واقتصاديون آخرون أن تراجع نمو الاقتصاد الأميركي خلال الربع الأول شيء عابر، وأن النمو الأميركي سيعود لطبيعته فيما تبقى من العام.

المصدر : وكالات