ليبيا كانت تنتج 1.6 مليون برميل نفط يوميا قبل تفجر الثورة (الفرنسية-أرشيف)

كشفت شركة إيني الإيطالية للطاقة أن إنتاجها من النفط والغاز تراجع بنسبة 8.6% بالربع الأول من العام الجاري نتيجة الاضطرابات التي تشهدها ليبيا، والذي تسبب بوقف شبه كلي لإنتاجها للطاقة هناك.

وقبل تفجر الأزمة الليبية كان إنتاج الشركة للطاقة من الحقول الليبية يشكل ما نسبته 15% من إجمالي حجم إنتاجها العالمي.

كما رجحت إيني -وهي أكبر شركة أجنبية بمجال الطاقة تعمل بليبيا- انخفاض إنتاجها النفطي والغازي خلال العام الحالي بأكمله بعد إغلاق جميع منشآتها الإنتاجية تقريباً في ليبيا.

وكانت الشركة رفعت في مارس/ آذار الماضي توقعات نمو إنتاجها من النفط والغاز خلال السنوات الأربع المقبلة إلى 3% سنوياً، لكنها رغم ذلك حذرت من أن النمو يعتمد على عدم توقف الإنتاج بليبيا على المدى الطويل.

ورغم تراجع إنتاجها فإن إيني تمكنت خلال الربع الأول من العام الجاري من رفع أرباحها بنسبة 15%، بعدما عدّل ارتفاع أسعار النفط العالمية تراجع الإنتاج.

وذكرت الشركة أنها تمكنت من تحقيق أرباح صافية بقيمة 2.547 مليار يورو (3.73 مليارات دولار) خلال الأشهر الثلاثة الأولى من 2011 مقارنة بـ2.216 مليار يورو (3.22 مليارات دولار) خلال الربع الأول من 2010.

وقد أدت الأحداث التي يشهدها الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى ارتفاع أسعار النفط إلى معدلات قياسية مثل التي وصلت إليها عام 2008، وتجاوز سعر الخام مستوى مائة دولار للبرميل خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام.

وتجدر الإشارة إلى أن إنتاج ليبيا الذي كان يبلغ 1.6 مليون برميل نفط يوميا يكاد يكون توقف جراء الثورة الشعبية التي تشهدها البلاد. 

المصدر : وكالات