مبيعات المنازل الجديدة بأميركا فاقت التوقعات (الفرنسية)


ارتفعت مبيعات المنازل الجديدة بالولايات المتحدة الأميركية خلال مارس/ آذار الماضي بنسبة تفوق التوقعات، حيث زادت بنسبة 11.1%من 270 ألف وحدة في فبراير/ شباط إلى ثلاثمائة ألف وحدة الشهر الماضي، وفق بيانات وزارة التجارة.

 

ويأتي الارتفاع بعد أسوأ موسم خريف للمبيعات منذ نصف قرن تقريبا. ورغم الارتفاع المسجل فإن مبيعات الشهر المنصرم تقل عن نظيره عام 2010 بنسبة 21.9%.

 

وتوقع اقتصاديون في استطلاع رأي أجرته وكالة رويترز أن تبلغ مبيعات المنازل الجديدة 280 ألف وحدة الشهر الماضي مقارنة بـ250 ألفا في فبراير/ شباط المنصرم.

 

بالمقابل انخفض المعروض من المنازل الجديدة إلى أدنى مستوياته منذ أغسطس/ آب 1967، حيث تم عرض 183 ألف وحدة الشهر الماضي.

 

"
السعر المتوسط لبيع المنزل الجديد زاد بنسبة 2.9% آخر الشهر الماضي ليستقر السعر في حدود 213 ألفا وثمانمائة دولار
"
اشتداد المنافسة
وقد شهد سوق بيع المنازل الجديدة منافسة من المنازل القائمة ووحدات الرهن العقاري، وأشار تقرير الأسبوع الماضي إلى أن هناك 3.55 ملايين منزل قائم طرح في السوق خلال الشهر المنصرم.

 

في حين أن المعدل الطبيعي لهذه الوحدات يترواح بين 2 و2.5 مليون وحدة. وإجمالا يقدر المعروض من المنازل على اختلاف أصنافها بما بين ثمانية وتسعة ملايين وحدة.

 

وزاد السعر المتوسط لبيع المنزل الجديد بـ2.9% آخر الشهر الماضي ليستقر في حدود 213 ألفا وثمانمائة دولار، ولكن هذا السعر يشكل انخفاضا يقارب 5% مقارنة مع مارس/ آذار 2010.

 

الوتيرة العادية
وكان 2010 خامس عام على التوالي تنحدر فيه مبيعات المنازل الجديدة بأميركا، ويعتقد اقتصاديون أن الأمر سيتطلب سنوات قبل أن تعود المبيعات إلى مرحلة التعافي.

 

ويقول هؤلاء إن استمرار ضعف مبيعات المنازل الجديدة يعني أن هناك وظائف أقل في قطاع الإنشاءات، الذي عادة ما يعزز التعافي الاقتصادي بعد فترة انكماش.

 

وتوضح الجمعية الوطنية لبناة المنازل أن كل منزل جديد يحدث نحو ثلاث وظائف عمل كل سنة، وعائدات جبائية بحدود تسعين ألف دولار.

 

وبينما أشارت وكالة أسوشيتد برس إلى أن المقاولات التي تنشئ المنازل الجديدة تواجه منافسة مع وحدات الرهن العقاري والبيع القصير، ويقصد بهذا الأخير أن يسمح الدائن للمستدين ببيع منزل بأقل من قيمته بالسوق.

 

المناطق الجنوبية تقلصت فيها مبيعات المنازل الجديدة بشكل طفيف (الفرنسية)
تباين المبيعات
وقد أحجم العديد من الأميركيين عن شراء المنازل بسبب الأسعار المتدنية، وأيضا للتشدد في منح القروض ونسبة البطالة المرتفعة.

 

على المستوى الجغرافي، زادت مبيعات المنازل الجديدة بالمناطق الشمالية بنسبة قاربت 67%، بالنظر لبرودة الطقس، و26% بالمناطق الغربية، و13% بالوسط الغربي، بينما تقلصت المبيعات قليلا في الجنوب بنسبة 0.6%.

المصدر : أسوشيتد برس,رويترز