محطات الكهرباء الحالية عاجزة عن توفير حاجة العراق من الكهرباء (الفرنسية-أرشيف)

دشن العراق محطة كهرباء جديدة في العاصمة بغداد بطاقة إجمالية قدرها 320 ميغاوات من شأنها أن تساهم في تعزيز إمدادات الكهرباء الضعيفة للعراق.

وأقيم المشروع بشراكة بين وزارة الكهرباء العراقية وشركة مشاريع الكهرباء الإيرانية سونير باستثمارات قيمتها 150 مليون دولار.

والمحطة تم إنشاؤها على مساحة 25 فدانا في حي مدينة الصدر بشمالي شرقي بغداد وهي مزودة بتوربينين قدرة كل منهما 160 ميغاوات وقد جرى ربط أحدهما بالشبكة الوطنية، ومن المقرر ربط الثاني الشهر القادم.

وأشاد المتحدث باسم وزارة الكهرباء العراقية مصعب المدرس بتدشين المشروع قائلا إن محطة كهرباء بهذا الحجم لم تشيد في بغداد منذ سنوات.

وتعد مسألة انقطاع الكهرباء من الشكاوى الرئيسية في العراق، حيث لا توفر الشبكة سوى بضع ساعات من الكهرباء يوميا، مما اضطر الحكومة إلى اللجوء إلى اعتماد أسلوب القطع المبرمج وتقنين تزويد المشتركين بالكهرباء إلى ما بين أربع وست ساعات يوميا.

وكثيرا ما شكا المحتجون خلال مظاهرات في الآونة الأخيرة بشأن إمدادات الكهرباء.

وتقدر حاجة العراق من الطاقة الكهربائية بنحو 15 ألف ميغاوات لتلبية ذروة الطلب في فصل الصيف بينما قال وزير الكهرباء الشهر الماضي إن من المتوقع ألا يزيد المعروض هذا الصيف عن سبعة آلاف ميغاوات.

وقال أمير أنوري نائب رئيس سونير إن الشركة تعتزم تركيب وحدتي غاز أخريين ضمن مرحلة ثانية من المحطة وستوقع عقدا للمشروع في غضون شهر، ومن شأن التوربينين الجديدين أن يرفعان الطاقة الإجمالية للمحطة إلى 640 ميغاوات.

ويمكن أن تعمل التوربينات بالغاز الطبيعي أو بزيت الغاز وتحتاج كل وحدة مليون لتر من زيت الغاز يوميا مما يتطلب نقل حمولات ثمانين شاحنة وقود إلى الموقع يوميا.

وقال رئيس لجنة الطاقة بمجلس محافظة بغداد غالب الزاملي إن هناك مشكلة حقيقية في نقل الوقود إلى المحطة في ظل وجود طرق غير ممهدة واختناقات مرورية ونقاط تفتيش أمنية.

وقال أنوري إن سونير تجري مفاوضات مع الوزارة لمد خط أنابيب لنقل الغاز الطبيعي بين إيران والعراق لتغذية محطة كهرباء مدينة الصدر وغيرها في شمالي بغداد.

المصدر : رويترز