السعودية ستواصل ربط عملتها بالدولار
آخر تحديث: 2011/4/25 الساعة 20:27 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/25 الساعة 20:27 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/23 هـ

السعودية ستواصل ربط عملتها بالدولار

محافظ البنك المركزي السعودي يرى أن الارتباط بالدولار سببه بنية اقتصاد بلاده (الفرنسية)

صرح محافظ البنك المركزي السعودي محمد الجاسر اليوم بأن السعودية ستواصل ربط عملتها بالدولار الأميركي ما دام الاقتصاد السعودي معتمدًا بشدة على الإنتاج النفطي. غير أن المسؤول السعودي لفت خلال مؤتمر جامعي بجدة إلى أنه "لا شيء يدوم للأبد في الاقتصاد".

 

وأوضح أنه حين يشكل البترول 10 إلى 15% فقط من الاقتصاد السعودي، وتغدو الفلاحة والصناعة والخدمات القطاعات الأساسية فإن التغيير سيصبح حتميا، في إشارة إلى إنهاء ربط الريال السعودي بالعملة الأميركية.

 

ويأتي هذا التصريح من محافظ البنك المركزي في وقت يدور فيه نقاش داخل الأوساط الاقتصادية في البلاد حول تغيير السياسة النقدية المعتمدة، بين مؤيد لإبقاء ربط الريال بالدولار وداع لفض هذا الارتباط -الذي يعود لعام 1986- بسبب ضعف العملة الأميركية فضلا عن عوامل أخرى.

 

"
السعودية أنهت إجراءات استيراد ما يفوق ربع مليون طن من القمح الأميركي والكندي والألماني
"
شحنة قمح
وفي موضوع ذي صلة، أعلنت المؤسسة العامة لصوامع الغلل ومطاحن الدقيق بالسعودية اليوم أنها تعاقدت على شراء ما يفوق ربع مليون طن (275 ألف طن) من القمح من الولايات المتحدة الأميركية وكندا وألمانيا.

 

وأضافت المؤسسة أنه تم الانتهاء من إجراءات ترسية الدفعة الثانية من القمح المستورد خلال العام الجاري، وستصل الشحنة إلى السعودية خلال شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب المقبلين.

 

وسبق لمسؤول في وزارة الزراعة السعودية أن قال إن الحكومة اتخذت إجراءات لوقف زراعة القمح محليا بحلول عام 2015، وذلك بسبب استنزاف الأراضي المزروعة بالقمح، التي اتسعت مساحتها، للفرشة المائية للبلاد، وفق نتائج دراسات أجريت حول تأثير القطاع الزراعي على المخزون الإستراتيجي المائي.

 

ارتفاع الواردات
وارتباطا بالواردات السعودية، أفادت مصلحة الإحصاءات العامة أن قيمة إجمالي هذه الواردات زادت في فبراير/شباط الماضي بنسبة 9
% لتصل إلى 27 مليار ريال (7 مليارات دولار) مقارنة بالشهر نفسه من 2010، بينما تقلصت كمية هذه الواردات بنسبة 28% حيث استقرت في 3.9 ملايين طن.

 

وتعد الآلات والأجهزة والمعدات الكهربائية من أهم السلع المستوردة، حيث تشكل 28% من إجمالي الواردات، تليها معدات النقل (16%) فالمعادن العادية ومصنوعاتها (14%) والمواد الغذائية (14%).

المصدر : وكالات

التعليقات