ثلاث شحنات من النفط الخام غادرت طبرق منذ بدء القتال (الأوروبية)


ذكرت مجلة بتروليوم إيكونومست الشهرية أن المعارضة المسلحة في ليبيا تتوقع استئناف تصدير النفط خلال أسابيع.
 
وتسيطر المعارضة المسلحة على حقول النفط المملوكة لشركة الخليج العربي للنفط الليبية ومن بينها النافورة والمسلة والسرير.
 
وقد أغلقت هذه الحقول نظرا للاضطرابات العنيفة في البلاد.
 
ونقلت المجلة البريطانية عن تميم عثمان -وهو مستشار للشركة وللمجلس الانتقالي- قوله "نحن متفائلون بأن الأمر قد يستغرق ما بين أيام وأسابيع"، مشيرا إلى توقعات استئناف تشغيل الحقول.
 
وقالت المجلة إن حقلي المسلة والسرير اللذين يبلغ إنتاجهما في الظروف الطبيعية نحو ثلاثمائة ألف برميل يوميا من النفط تم إغلاقهما في أعقاب قصف مدفعي شنته قوات موالية للعقيد معمر القذافي في الرابع من أبريل/نيسان.
 
وأضاف عثمان أنه تم إرسال فريق من الخبراء بينهم عسكريون إلى المنشآت النفطية يوم الخميس لتقدير حجم الأضرار.
 
بيع شحنات
من ناحية أخرى أشارت المجلة إلى أن ثلاث شحنات من النفط الخام غادرت طبرق منذ بدء القتال.
 
وقد بيعت شحنة واحدة تبلغ مليون برميل إلى شركة فيتول السويسرية في 6 أبريل/نيسان لصالح المعارضة.
 
وبيعت الشحنة بسعر يقل دولارا واحدا عن سعر البرميل من خام برنت حينئذ، مما يجعل ثمن الشحنة يصل إلى نحو 120 مليون دولار.
 
كما بيعت الشحنتين الأخريين، الأولى مليون برميل لشركة صينية، والثانية ستمائة ألف برميل لشركة (أو إم في) النمساوية لحكومة القذافي في طرابلس بمقتضى شروط تم الاتفاق عليها قبل اندلاع الاضطرابات,
بحسب المجلة. 

المصدر : رويترز