قطاع الكهرباء باليابان تضرر كثيرا جراء الزلزال الذي ضربها (رويترز-أرشيف) 

بدأت شركة قطر للغاز توريد 360 ألف طن من الغاز الطبيعي المسال لشركة تشوبو إليكتريك باور أكبر عميل ياباني لها خلال الشهر الجاري، إضافة إلى إبرام اتفاق طويل الأجل بين الطرفين.

ومن المقرر أن تستخدم الإمدادات الإضافية في أبريل/ نيسان لليابان في تعويض انخفاض بطاقة توليد الكهرباء بمحطة التوليد النووية الوحيدة التابعة لتشوبو في هاماوكا بوسط اليابان، ولتوفير الكهرباء لشرقي البلاد المتضرر من زلزال قوي ضربها الشهر الماضي.

وتأتي الشحنات في إطار ما قالت الشركة القطرية إنه إمدادات إضافية لليابان يبلغ حجمها الإجمالي أربعة ملايين طن على مدى 12 شهرا.

وكانت تشوبو إليكتريك قد أغلقت محطتها النووية رقم 3 التي تبلغ طاقتها 1100 ميغاوات بمنشأة هاماوكا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي لإجراء أعمال صيانة مقررة، وأبقت عليها مغلقة لتعزيز إجراءات السلامة بعد زلزال 11 مارس/ آذار وأمواج المد العاتية (تسونامي) التي أعقبته مما أثار أزمة نووية.

وفي الشهر الماضي حولت تشوبو إليكتريك ستين ألف طن من الغاز الطبيعي المسال إلى طوكيو إليكتريك باور ما عزز الإنتاج الحراري بعد أن عطلت أمواج المد محطتيها النوويتين في فوكوشيما واللتين تبلغ طاقتهما نحو 9100 ميغاوات تقريبا.

"
خلف زلزال اليابان فجوة كبيرة بقدرة البلاد على توليد الكهرباء من المتوقع أن تستمر شهورا، وهو ما ينذر بأن الانتعاش الاقتصادي سيكون أضعف مما كان متوقعا بالسابق
"
وتحصل عدة شركات يابانية للكهرباء على الغاز الطبيعي المسال من قطر للغاز في 14 ميناء مختلفا.
 

وبعد أيام من وقوع الزلزال، أعرب عدة منتجين للغاز بالعالم بينهم شركات قطرية عن الاستعداد لسد النقص الذي ستعاني منه اليابان باحتياجاتها الكهربائية، وتلا ذلك زيادة منتجي الغاز الطبيعي المسال بشتى أنحاء منطقة المحيط الهادي من صادراتهم إلى اليابان.

 

ويقدر محللون مقدار حاجيات اليابان يوميا بمليار قدم مكعبة من الغاز المسال هذا العام لتعويض النقص بإمدادات الكهرباء النووية، ويعادل ذلك شحنة واحدة إضافية تقريبا كل ثلاثة أيام.

 

وقبل الزلزال كانت كل من الطاقة النووية والفحم تمثل ربع إنتاج اليابان من الطاقة الكهربائية، بينما يستحوذ الغاز الطبيعي على نسبة 30%.

 

وخلف زلزال اليابان فجوة كبيرة بقدرة البلاد على توليد الكهرباء من المتوقع أن تستمر شهورا، وهو ما ينذر بأن الانتعاش الاقتصادي سيكون أضعف مما كان متوقعا بالسابق.

المصدر : رويترز