غيثنر اعتبر أن آفاق علاج المشكلات المالية لبلاده تتحسن بصورة فعلية (الفرنسية-أرشيف)  

رفض وزير الخزانة الأميركي  تيموثي غيثنر الثلاثاء التوقعات السلبية بشأن التصنيف الائتماني للديون السيادية الأميركية طويلة المدى التي أفصحت عنها الاثنين مؤسسة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني.

وقال إن آفاق علاج المشكلات المالية لبلاده تتحسن بصورة فعلية، وإنه ما كان يفترض أن يتم التشكيك في متانة الاقتصاد الأميركي.

وفي مقابلة مع محطة (سي إن بي سي) أوضح غيثنر أن أعضاء الكونغرس من الحزبين الرئيسيين الديمقراطي والجمهوري متفقون على الحاجة إلى علاج أزمة .

وكانت ستاندرد آند بورز بررت في تقريرها توقع تخفيض الدين طويل المدى للولايات المتحدة من مستقر إلى سلبي، بأن الولايات المتحدة تعاني من عجز كبير في الموازنة وتفاقم في حجم المديونية العامة مع عدم وضوح الرؤية بشأن سبل التعامل مع الأزمة.

وحذرت من خطر محدق في حال فشل صناع السياسة الأميركية في التوصل إلى اتفاق بشأن سبل التعامل مع التحديات متوسطة المدى وطويلة المدى في الموازنة الاتحادية حتى 2013، مشيرة إلى أن من شأن ذلك أن يؤكد تخفيض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري حذر غيثنر من أن الدين العام سيصل إلى السقف المحدد عند 14.294 تريليون دولار في منتصف مايو/أيار المقبل، وحث الكونغرس على رفع السقف خوفا من كارثة اقتصادية للبلاد.
 
وتعهدت الخزانة بأنه في حال إخفاق الكونغرس في رفع السقف ابتداء من 16 مايو/أيار المقبل فإنها ستبادر إلى اتخاذ إجراءات استثنائية كي لا تتعرض البلاد للعجز عن الوفاء بالتزاماتها من الأموال المستحقة على السندات لحامليها وتمويل البرامج الحكومية.

المصدر : وكالات