جانب من المفاعل النووي تشرنوبل الذي انفجر قبل ربع قرن (الأوروبية)


كشفت مفوضية الاتحاد الأوروبي اليوم أنها ستمنح أوكرانيا مبلغ إضافيا مقداره 110 ملايين يورو (157 مليون دولار) من أجل بناء واق عازل حول المفاعل النووي تشرنوبل الذي انفجر في العام 1986. وسترتفع مساهمة دول الاتحاد بهذه الزيادة إلى 470 مليون يورو (668 مليون دولار).

 

وأعرب رئيس المفوضية خوسيه مانويل باروسو عقب لقاء بالرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش في عاصمة بلاده كييف عن أمله أن يزيد باقي الشركاء الأساسيين من مساهماتهم لبناء الواقي بحلول العام 2015، حيث تتطلب العملية نحو مليار دولار.

 

وكانت السلطات السوفياتية آنذاك قد وضعت درعا خرسانيا حول مفاعل تشرنوبل ثمانية أشهر بعد وقوع أسوأ كارثة نووية عرفها العالم، وخلال السنوات الماضية ظهرت تشققات وثقوب في الدرع ولم يعد موثوقا من صلابته.

 

باروسو سيضغط خلال قمة الأمن النووي لزيادة المساهمات لبناء الدرع حول محطة تشرنوبل (رويترز)
بناء الدرع
وقد فاز قبل أربع سنوات تحالف من شركتين فرنسيتين في مناقصة لبناء الدرع الجديد، وقد انطلق العمل في المشروع آخر السنة الماضية، ويتضمن بناء درع بطول 108 أمتار ويزن عشرين ألف طن، وسيتم تركيبه على مقربة من المفاعل، ثم إزاحته بواسطة سكة ليضع بجانب الدرع القديم.

 

ويتوقع أن تشهد قمة دولية تنظم غدا بكييف حول السلامة النووية إعلان عدد من المانحين، من بينهم ثماني دول في الاتحاد الأوروبي، عن مساهمات إضافية لبناء درع جديد إلى جانب الدرع القائم، وهو ما سيساعد على نقل الوقود النووي الموجود داخل المفاعل فيما بعد.

 

وتتزامن القمة الدولية مع ذكرى مرور ربع قرن على وقوع كارثة تشرنوبل، والتي اكتست طابعا خاصا في ظل استمرار تفاعل الكارثة النووية التي تعيشها اليابان في محطة فوكوشيما داييتشي شمالي شرقي البلاد، والتي تكافح السلطات اليابانية للحيلولة دون وقوع تسرب إشعاع نووي كبير من المحطة.

 

"
مفوضية الاتحاد الأوروبي أبرمت اليوم مع أوكرانيا اتفاقا يمنح بموجبه الاتحاد 48 مليون يورو لتعزيز الأمن حول أربع محطات نووية بأوكرانيا، والتي تؤمن نصف إنتاجها من الكهرباء
"
الأمن النووي
وأضاف رئيس المفوضية الأوروبية أنه سيلح خلال مشاركته في قمة كييف –التي يحضر فيها خمسون من قادة العالم- على التقيد بأعلى المعايير الدولية في الأمن والسلامة في المحطات النووية، ومن المقرر أن يشارك في القمة أيضا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

 

في حين قال مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون الطاقة أندرياس بيبلغاس إن الحادثة الأخيرة في محطة فوكوشيما داييتشي تظهر أن السلامة النووية تظل مسألة حيوية.

 

وفي هذا السياق وقع باروسو اليوم الاثنين مع الرئيس الأوكراني اتفاقا يمنح بموجبه الاتحاد الأوروبي 48 مليون يورو لتعزيز الأمن حول أربع محطات نووية بأوكرانيا، والتي تؤمن نصف إنتاجها من الكهرباء.

 

وكانت كارثة تشرنوبل قد أدت لإصابة 134 عاملا في المحطة بسبب تعرضهم لإشعاع حاد وتوفي 28 آخرون، وامتدت الإشعاعات النووية على مساحة تفوق 200 ألف كلم مربع.

المصدر : الفرنسية,رويترز