شراكة أميركية يابانية لإعادة الإعمار
آخر تحديث: 2011/4/17 الساعة 10:36 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/17 الساعة 10:36 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/15 هـ

شراكة أميركية يابانية لإعادة الإعمار

بحث وزيرا خارجية اليابان وأميركا إعادة بناء المنطقة التي ضربها الزلزال (الفرنسية)


أعلنت طوكيو وواشنطن عن شراكة للبدء في إعادة إعمار المناطق التي ضربها الزلزال في اليابان الشهر الماضي.
 
وقال وزير الخارجية الياباني تاكياكي ماتسوموتو بعد اجتماع مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في طوكيو إن شركات من الجانبين ستبحث كيفية إعادة بناء المنطقة الشمالية الشرقية وهي أكثر المناطق التي تضررت بالزلزال وما أعقبه من موجات مد عاتية.
 
وأوضح أن اليابان سوف تقوم بصياغة خطة إعادة الإعمار ومن ثم التعاون مع الولايات المتحدة ودول أخرى في العالم من أجل تنفيذها.

واجتمع مسؤولون لبحث المسألة من غرفة التجارة الأميركية واتحاد نيبون كايدانرين الذي يضم الشركات اليابانية.
 
من ناحية أخرى صرح مسؤول كبير في الحزب الحاكم باليابان بأنه يتعين على اليابان زيادة الضرائب لسداد السندات الحكومية الجديدة التي ستكون هناك حاجة لها من أجل تمويل عمليات إعادة الإعمار.
 
لكن هذه الفكرة قد يقاومها بعض أعضاء الحزب الديمقراطي الحاكم وحليفه الصغير في الائتلاف الحاكم الذين يخشون ألا يحظى رفع الضرائب بشعبية لدى الناخبين وأن يلحق الضرر بالاقتصاد.
 
وتأمل الحكومة تفادي الأضطرار لإصدار سندات جديدة لتمويل ميزانية طوارئ مبدئية من المتوقع أن تبلغ قيمتها نحو أربعة تريليونات ين (48 مليار دولار)، ومن المرجح أن يوافق عليها البرلمان بحلول نهاية الشهر الجاري أو في مايو/أيار.
 
وتشعر الأسواق بقلق من احتمال أن تؤدي عمليات إعادة البناء بعد الزلزال إلى تأخير جهود اليابان لكبح جماح ديونها الضخمة والتي تزيد بالفعل مرتين عن حجم الاقتصاد الذي يساوي خمسة تريليونات دولار.
المصدر : وكالات

التعليقات