أغذية بالعراق قد تتحول لأعلاف
آخر تحديث: 2011/4/16 الساعة 22:50 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/16 الساعة 22:50 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/13 هـ

أغذية بالعراق قد تتحول لأعلاف

البرلمان العراقي أوصى باستدعاء وزير التجارة السابق على خلفية القضية (الأوروبية)


اقترحت لجنة برلمانية عراقية تحويل 30 ألف طن من السمن النباتي، قيمتها تقارب 57 مليون دولار، إلى علف ماشية، بعدما أصبحت غير صالحة للاستهلاك البشري، على إثر تركها في العراء لمدة ثلاث سنوات.

 

وقال تقرير للجنة أمس السبت إن وزارة التجارة أوصت في عام 2008 بترك المواد في ميناء أم قصر -أكبر ميناء بمحافظة البصرة جنوب العراق- ليتسنى لها التفاوض مع موردي الشحنة من أجل تخفيض السعر، ولم تتفق معهم إلا في الشهر الماضي لتتسلم الكمية بثمن 1800 دولار أميركي للطن.

 

وقالت عضو اللجنة وحدة الجميلي إن أسعار السمن النباتي تعرضت للهبوط الشديد وقت استلام المادة قبل 3 سنوات بسبب تداعيات الأزمة المالية العالمية، حيث وصل سعر الطن إلى 600 دولار.

 

محاربة الفساد من الشعارات البارزة في المظاهرات التي يشهدها العراق (الجزيرة)
فساد إداري
وأضافت الجميلي -في إشارة إلى حجم الفساد الإداري الذي يقف وراء القضية- أن لديها وثائق تفيد بوجود 33 شركة تم التعاقد معها لاستيراد المادة نفسها في عام 2008 بقيمة 1900 دولار للطن الواحد.

 

وعلى ضوء نتائج التقرير البرلماني، أوصى البرلمان العراقي -في جلسته ليوم السبت- باستدعاء وزير التجارة العراقي السابق صفاء الدين الصافي وكبار المسؤولين في الوزارة للتحقيق معهم حول حيثيات القضية.

 

وفضلا عن خسارة هذه المادة الغذائية، فإنه سيكون على وزارة التجارة دفع 12 مليون دولار رسوما وغرامة لتخزين هذه الكميات والإبقاء عليها لمدة طويلة فوق أرضية ميناء أم قصر. وكانت محكمة عراقية قضت بأن تقوم وزارة التجارة بدفع المبلغ المشار إليه.

 

"
وزير التجارة العراقي قال إن شحنة السمن النباتي وصلت للميناء بعد أشهر من تاريخ التعاقد عليها، وتجاوز قسم كبير من الشحنة تاريخ الصلاحية
"
شحنة مهملة
وكان البرلمان العراقي قد شكل هذا الشهر لجنة برلمانية للنظر في صحة تصريحات أطلقها وزير التجارة المعين حديثا خير الله بابكر حول وجود كميات من السمن النباتي، مضيفا أن الكمية وصلت للميناء بعد أشهر من تاريخ التعاقد عليها، وتجاوز قسم كبير من الشحنة تاريخ الصلاحية.

 

وقد عاينت اللجنة البرلمانية الشحنة في بداية أبريل الجاري، ووقفت على عدم احترام الحدود الدنيا لتخزينها، حيث إنها ظلت معرضة لحرارة الشمس والغبار والرياح والأمطار والرطوبة.

 

وللإشارة، فإن العراق شهد موجة مظاهرات غاضبة الشهرين الماضيين، آخرها أمس الجمعة، احتج فيها المشاركون على تردي مستوى الخدمات وعدم توفير المواد الغذائية بشكل منتظم، منددين بالفساد المستشري في مرافق الدولة.

 

وطالب المشاركون بسد النقص في برنامج الحصص التموينية من المواد الغذائية، التي يندرج ضمنها السمن النباتي.

المصدر : رويترز