غوغل مصرة على الزيادة في نفقاتها لتعزيز موقعها مقابل منافسيها الكبار (الفرنسية)

زادت نفقات شركة غوغل الأميركية بنسبة 54% في الربع الأول من العام الجاري، وهو ما يفوق بالضعف نسبة الزيادة في إيرادات عملاق البحث على شبكة الإنترنت خلال الفترة نفسها والتي ارتفعت بـ%29 مقارنة بالربع الأول من 2010، لتناهز 6.5 مليارات دولار.

 

وقالت غوغل أمس الخميس إن أرباحها الصافية ناهزت 2.3 مليار دولار في الربع الأول، وسهمها زادت قيمته ليصل إلى 7.04 دولارات للسهم الواحد مقابل 6.06 دولارات في المرحلة نفسها من 2010.

 

ويعزى النمو السريع لنفقات غوغل إلى توجه إدارتها للمزيد من الاستثمار في مواردها البشرية، حيث تعهدت الشركة -في ظل المنافسة الشرسة مع فيسبوك وأبل- بأن توظف خلال العام الجاري 6200 شخص على الأقل، وهي أعلى زيادة في طاقمها منذ نشأة الشركة قبل 13 عاما.

 

كثرة التوظيفات
وفي الربع الأول من 2011 وظفت الشركة نحو 1900 شخص، وتوقع محللون أن يتجه الرئيس التنفيذي الجديد لغوغل لاري باغ (وهو أحد مؤسسيها الاثنين) نحو المزيد من الإنفاق في المنتجات الجديدة وفق مقاربة هجومية تشمل الشبكات الاجتماعية وما يرتبط بالهاتف المحمول.

 

وحققت غوغل أحد أعلى معدلات ارتفاع الإيرادات في تاريخها بفعل زيادة نسبتها 18% في ما تحصل عليه من عائدات الإعلانات المرتبطة بالنقرات على محرك البحث الذي تشغله.

 

كما أن الشركة ابتدعت طرقا جديدة للإعلانات الخاصة بالسلع داخل موقعها، فضلا عن الارتفاع الكبير في الإعلانات التي ترسل للهواتف المحمولة، والإعلانات السمعية البصرية التي توضع في موقعها الشهير يوتيوب.

المصدر : أسوشيتد برس,رويترز