المشرعون الأميركيون أجازوا ميزانية إضافية لما تبقى من العام المالي (الفرنسية-أرشيف)

أقر الكونغرس الأميركي تخفيضات في الإنفاق على البرامج الحكومية بقيمة 38 مليار دولار في العام المالي الجاري الذي ينتهي يوم 30 سبتمبر/أيلول المقبل ضمن مشروع قانون لتمويل الحكومة الاتحادية، وأرسل المشروع للرئيس الأميركي باراك أوباما لتوقيعه ومن ثم الشروع بتنفيذه مباشرة.

وفي هذا السياق وبعد أشهر من المساومات بين الديمقراطيين والجمهوريين, وافق مجلس الشيوخ بأغلبية 81 ضد 19 صوتا على مشروع قانون الميزانية للفترة الباقية من السنة المالية الحالية، وجاء إقرار المشروع بعد وقت قصير من موافقة مجلس النواب على المشروع بأغلبية 260 ضد 167 صوتا.

يذكر أنه بدون الموافقة على هذا المشروع فإن تمويل معظم هيئات الحكومة الاتحادية كان سيتوقف عند منتصف ليلة اليوم الجمعة.

وكان الخلاف احتدم مؤخرا بين الحزبين الرئيسيين بالولايات المتحدة بشأن تقليص الإنفاق الحكومي، في وقت تطالب فيه الحكومة برفع السقف المحدد للدين العام للسنة المالية الجارية لضمان استمرارية برامجها.
 
وفي وقت سابق من الشهر الجاري حذر وزير الخزانة تيموثي غيثنر من أن الدين العام سيصل إلى السقف المحدد عند 14.294 تريليون دولار في منتصف مايو/أيار المقبل، وحث الكونغرس على رفع السقف خوفا من كارثة اقتصادية للبلاد.
 
وتعهدت الخزانة بأنه في حال إخفاق الكونغرس في رفع السقف ابتداء من 16 مايو/أيار المقبل فإنها ستبادر إلى اتخاذ إجراءات استثنائية كي لا تتعرض البلاد للعجز عن الوفاء بالتزاماتها من الأموال المستحقة على السندات لحامليها وتمويل البرامج الحكومية.

المصدر : وكالات