عدد الفقراء المعدمين زاد عبر العالم 44 مليونا خلال عام (الفرنسية-أرشيف)

كشف البنك الدولي أن أسعار المواد الغذائية ارتفعت بنسبة 36% خلال العام الماضي مما تسبب في دخول المزيد من سكان العالم ضمن شريحة الفقراء المعدمين ليصل عددهم نحو 1.2 مليار شخص.

ودعا رئيس البنك روبرت زوليك لبذل مزيد من الجهود لحماية شعوب العالم الأكثر فقرا من ارتفاع أسعار الغذاء.

وحسب تقرير "مراقبة أسعار الغذاء" الذي أصدره البنك فإنه منذ يونيو/حزيران 2010 دخل نحو 44 مليون نسمة في أنحاء العالم ضمن الشريحة التي يقل دخلها عن 1.25 دولار يوميا للفرد وذلك نتيجة لارتفاع أسعار الغذاء.

وعزا التقرير سبب الارتفاع بأسعار الغذاء إلى عدة عوامل من أبرزها زيادة تكلفة الوقود جراء الأحداث في المنطقة العربية، وأوضح أن الدول الأشد فقرا شهدت زيادة أكبر في أسعار الغذاء مقارنة بالزيادة التي سجلت في الدول المرتفعة الدخل.

وكان الارتفاع في سعر الذرة هو الأعلى بين المواد الغذائية، حيث ارتفع بنسبة 74% مقارنة بالعام السابق، وتلاه في ذلك القمح حيث ارتفع سعره بنسبة 69%.

وحذر البنك الدولي من أنه إذا استمرت الأسعار في الارتفاع فسيسقط المزيد من سكان العالم في الفقر. وفي حالة ارتفاع أسعار الغذاء بنسبة 10% أخرى، فإن هذا من شأنه أن يؤدي لدخول عشرة ملايين شخص آخرين ضمن شريحة الفقراء، في حين سيؤدي ارتفاع الأسعار بنسبة 30% إلى دخول 34 مليون شخص في هذه الشريحة.

ونصح التقرير باتخاذ تدابير لتخفيض أثر الزيادات الكبيرة في أسعار الغذاء على الفقراء منها توجيه المساعدات الاجتماعية وبرامج التغذية إلى الشرائح الأكثر فقرا، ورفع إجراءات الحظر على الصادرات الغذائية.

كما طالب إلى جانب ذلك بتحسين قدرات الدول على احتواء تقلب الأسعار عبر الاستعانة بأدوات الأسواق المالية، وتعزيز الاستثمارات في قطاع الزراعة.

وفي مطلع الشهر الجاري حذرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) من ارتفاع أسعار الغذاء العالمية في الأسابيع القليلة المقبلة، في ظل نمو الطلب العالمي على السلع الغذائية مع تراجع الإمدادات.

المصدر : الجزيرة + وكالات