حقول النفط التي يسيطر عليها الثوار في ليبيا تنتج مائة ألف برميل يوميا (الجزيرة-أرشيف)

كشف مسؤول بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي أن الثوار يلجؤون لمقايضة النفط الخام في الموانئ التي يسيطرون عليها شرقي البلاد بإمدادات الوقود الضرورية مع شركات عالمية.

وأوضح منسق المجلس لجهود الإمدادات الدولية عارف علي نايد أن اللجوء للمقايضة جاء من باب المحافظة على السيولة الضئيلة المتوفرة لدى الثوار.

وعن الوضع في شرقي ليبيا اعتبره نايد بالغ السوء من حيث نقص الطعام والوقود، وأن النفط هو مصدر الدخل الوحيد في ظل احتياطيات مالية نقدية متناقصة.

وأضاف أن المجلس يحاول الحد من المعاملات النقدية ومن بين السبل المتبعة لذلك مقايضة الخام بالمنتجات النفطية التي تشتد الحاجة إليها.

من جهته قال مسؤول الإعلام في المجلس محمود شمام إن حقول النفط التي يسيطر عليها الثوار في ليبيا تنتج مائة ألف برميل يومياً, لكن الكمية التي تصدَّر ضئيلة جداً.

وأوضح شمام الموجود في الدوحة للمشاركة في اجتماع لمجموعة الاتصال الدولية الخاصة بليبيا، أن الثوار استطاعوا تصدير نحو مليون برميل من الخام خلال الشهر الحالي بمساعدة قطر.

شمام: الثوار استطاعوا تصدير نحو مليون برميل من الخام بمساعدة قطر (الفرنسية)
مساعدات
ولفت إلى أن المجلس بحاجة إلى مساعدات بقيمة 1.5 مليار دولار للمساهمة في تلبية احتياجات المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار, وإجراء ترتيبات للحصول على مساعدات إنسانية مقابل شحنات النفط.


وكانت قطر أكدت أمس أنها سوقت مليون برميل من النفط الخام نيابة عن الثوار الليبيين، وأنها سلمت أربع شحنات من المنتجات النفطية إلى بنغازي شرقي ليبيا.

وبينت أن جهودها تهدف إلى التخفيف من معاناة الليبيين وتلبية احتياجاتهم الإنسانية، وأنها تأتي في إطار الموقف القطري المساند للشعب الليبي إزاء الظروف الصعبة التي يواجهها.

وعن الجهة الليبية التي ستتعامل معها قطر، بينت وزارة الطاقة القطرية أنها ستتعامل مع شركة الخليج العربي الليبية للنفط لتكون الطرف المخول تمثيل المجلس الوطني في المعاملات النفطية.

وأعربت الدوحة اعتزامها الاستمرار في دعم شركة الخليج في تسويق وبيع النفط من أجل سد احتياجات الشعب الليبي وتوفير المستلزمات الحياتية الضرورية له التي افتقدها جراء الأحداث الجارية.

وتعليقا على الإعلان القطري، أعربت الولايات المتحدة عن دعمها للخطوة، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر إن واشنطن ترحب بقيام قطر ببيع مليون برميل من النفط الليبي نيابة عن المجلس الوطني الليبي، مشيرا إلى حاجة الثوار إلى تمويل عملياتهم وتوفير الاحتياجات للمناطق التي يسيطرون عليها.

يشار إلى أن المجلس الوطني الليبي كان قد حث المجتمع الدولي على استثناء صادراته النفطية من العقوبات المفروضة على نظام العقيد معمر القذافي والمؤسسات التابعة له.

المصدر : الجزيرة + رويترز