تقلص الاحتياطي النقدي لأستراليا
آخر تحديث: 2011/4/10 الساعة 15:35 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/10 الساعة 15:35 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/8 هـ

تقلص الاحتياطي النقدي لأستراليا

وزير الخزانة الأسترالي (يمين) تحدث عن تراجع كبير لمداخيل خزينة الدولة (رويترز)
 

صرح وزير الخزانة الأسترالي واين سوان اليوم بأن الفيضانات الهائلة التي ضربت بعض أرجاء بلاده ستقلص حجم احتياطيها النقدي بنحو 4.75 مليارات دولار، وذلك بعدما أقرت حكومة رئيسة الوزراء الأسترالية جوليا جيرارد في وقت سابق تقليصا للإنفاق في موازنتها التي ستدخل حيز التنفيذ في 10 مايو/آيار المقبل.

 

هذا التقشف في الموازنة الحكومية أملته الخسائر التي خلفتها الفيضانات حيث غمرت ولاية كوينزلاند، أكبر منطقة لإنتاج الفحم في البلاد، ومساحات شاسعة من الأراضي الفلاحية بولاية فيكتوريا.

 

واضطرت السلطات الأسترالية تحت وقع آثار الفيضانات وبطء استرجاع السوق المحلية لعافيتها إلى مراجعة تقديرات أصدرتها في نوفمبر/تشرين الثاني المنصرم حول حجم الإيرادات الجبائية المتوقعة.


وأوضح سوان في رسالة اقتصادية يصدرها كل أسبوع أن الكوارث الطبيعية واستمرار حذر المستهلكين وارتفاع قيمة الدولار وبطء انتعاشة دخل الأسر سيؤثر بشكل كبير على إيرادات الحكومة.

 

الفيضانات دمرت محاصيل وبنى تحتية واعتبرت الأكثر كلفة في تاريخ أستراليا(الفرنسية)
تناقص الإيرادات
وبلغة الأرقام أشارت بيانات رسمية نشرت اليوم أن إجمالي الإيرادات الضريبية للأشهر الثمانية من السنة المالية -التي تبدأ في فاتح يوليوز/تموز في أستراليا- سينخفض بنحو 4.75 مليارات دولار أميركي مقارنة بما كان منتظرا.

 

وشمل الانخفاض في المداخيل الضريبية على الدخل الفردي (أكثر من مليار دولار أميركي أقل من المتوقع) والضريبة على الشركات (ما يفوق 3 مليارات دولار)، وسينعكس هذا التغير السلبي في إيرادات الخزينة على إعداد الحكومة للموازنة، حيث قالت وزيرة المالية الأسترالية بيني وانغ إنها ستكون "موازنة تقشف".

 

وقال وانغ إن الموازنة لن ترضي بالضرورة المطالب الشعبية، ولكنها ستركز على ضمان حاجيات الاقتصاد الأسترالي على المدى القصير والمتوسط، في ظل تراجع المداخيل وارتفاع النفقات الناجم عن المجهود المطلوب لإعادة إعمار ما دمرته الفيضانات والإعصار اللذين ضربا البلاد في الشهرين الأولين من 2010.

 

للإشارة فقد سبق لوزير الخزانة الأسترالي أن صرح قبل أيام بأن الزلزال وتسونامي اللذين ضربا اليابان الشهر الماضي سيكبدان بلاده قرابة 2.07 مليار دولار هي خسارة في قيمة صادراتها إلى اليابان.

المصدر : الفرنسية

التعليقات