محللون يتوقعون أن يبقي البنك المركزي أسعار الفائدة ثابتة الشهر الجاري (الجزيرة)


أعلن نائب محافظ البنك المركزي المصري هشام رامز انتهاء الاعتصامات الفئوية التي كانت تعصف بالقطاع المصرفي بعد الثورة المصرية.
 
وأوضح أن القيادات المصرفية استجابت لمطالب العاملين في هذا القطاع.
 
وعلى صعيد آخر,  قال رامز إنه رغم تراجع حجم الاحتياطي النقدي المحلي بنحو ستة مليارات دولار في مارس/آذار الماضي فإن إجمالي الاحتياطي الراهن البالغ نحو 30 مليار دولار يمكن أن يؤمن سداد ثمن واردات البلاد لمدة سبعة أشهر, إلى جانب دفع أقساط الدين الخارجي.
 
وارتفع معدل التضخم على أساس سنوي الشهر الماضي، جراء صعود أسعار العديد من المواد الغذائية. حيث زاد هذا المعدل إلى نحو 12% الشهر الماضي مقارنة مع نحو 11% في فبراير/شباط.
 
وارتفعت أسعار الخضروات بـ25% كما صعدت أسعار الخبز والحبوب بـ2%، لكن أسعار اللحوم تراجعت بنحو 3.5%.
 
وتوقع عدد من الاقتصاديين ارتفاع مؤشر الأسعار الذي يحظى بمتابعة وثيقة، وذلك نتيجة تراجع سعر الجنيه المصري والتضخم المستورد.
  
وتوقع محللون أن يبقي البنك المركزي أسعار الفائدة ثابتة الشهر الجاري.
 
وتعتمد مصر على الواردات لتوفير نصف استهلاكها المحلي على الأقل، ومن المرجح أن تعاني من تضخم أكبر لأسعار المواد الغذائية، بعدما أعلنت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة أن أسعار الغذاء العالمية قد تصعد مع نمو الطلب وتقلص الإمدادات.

المصدر : وكالات,الجزيرة