أوباما سيخفض العجز وهو ما سيؤثر على برنامجي الرعاية الصحية ومساعدة الفقراء (الفرنسية-أرشيف)

كشف ديفد بلوف مستشار الرئيس الأميركي باراك أوباما أن الرئيس سيحدد في وقت لاحق من هذا الأسبوع معالم نهجه لخفض العجز الكبير في الموازنة الفدرالية الأميركية على المدى البعيد.

وأوضح لمحطة أن بي سي التلفزيونية الأميركية أن أوباما سينظر في برنامجي الرعاية والمساعدة الصحية الحكوميين المخصصين للمسنين والفقراء ليرى ما يمكن فعله من ترشيد.

وبحسب بلوف فإن أوباما يرى أنه مع خفض العجز يجب التحرك بتوازن للحفاظ على وضع الاقتصاد في البلاد، مضيفا أن ذلك لن يتم كليا على حساب المسنين والطبقات المتوسطة وأنه يجب أن تكون هناك مقاربة متوازنة.

وتابع "لن نضمن مستقبل هذا البلد إذا لم نستثمر في التعليم والأبحاث والتنمية والبنى التحتية".

وتأتي تصريحات بلوف بعد التوصل لاتفاق بين الجمهوريين والديمقراطيين في الكونغرس فجر السبت لرفع سقف الديون للحكومة الفدرالية خلال العام المالي الجاري الذي ينتهي يوم 30 سبتمبر/أيلول المقبل.

وكان وزير الخزانة تيموثي غيثنر قد حذر قبل أيام من أن الدين العام سيصل إلى السقف المحدد عند 14.294 تريليون دولار في منتصف مايو/أيار المقبل، وحث الكونغرس حينها على رفع السقف خوفا من كارثة اقتصادية للبلاد.
 
ومن المتوقع أن يبلغ عجز الموازنة الأميركية للعام المالي الجاري 1.6 تريليون دولار، وهو ما سيشكل مستوى قياسيا.

يذكر أن خصوم أوباما من الجمهوريين قد توعدوا بالعمل على تصحيح وضع الموازنة الأميركية عندما فازوا بالغالبية في مجلس النواب في انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني 2010، وأن يسعوا لخفض النفقات الحكومية متهمين الإدارة بالتبذير.

الديمقراطيون من جانبهم رغم إقرارهم بأهمية تخفيض النفقات الحكومية، فإنهم يرون أن التخفيضات الكبيرة من شأنها أن تهدد الانتعاش الاقتصادي وأن تضر بالخدمات الحيوية في مجال الرعاية الصحية.

المصدر : وكالات