قطر رفعت إنتاجها من الغاز الطبيعي المسال إلى 77 مليون طن سنويا (رويترز-أرشيف)


كشفت قطر الخميس عن ميزانية السنة المالية 2011/2012، التي تعتبر الأكبر في تاريخ البلاد، وتوقعت فيها فائضا بقيمة 22.5 مليار ريال (6.1 مليارات دولار)، إضافة إلى زيادة بنسبة 19% في الإنفاق الحكومي.
 
وتوقعت وزارة الخارجية إيرادات بقيمة 162 مليار ريال (44.5 مليار دولار) بزيادة 27% عن السنة المالية السابقة، وتمتد السنة المالية في قطر من 1 أبريل/نيسان إلى 31 مارس/آذار.
 
كما توقعت أن يبلغ حجم النفقات 139.9 مليار ريال (38.4 مليار دولار)، وهو أعلى بنسبة 19% عن سنة 2010/2011.
 
وكانت قطر قد حددت حجم الإنفاق في ميزانية 2010/2011 بـ117.9 مليار ريال (32.41 مليار دولار).

وتم تخصيص حوالي 41% من النفقات لمشاريع البنية التحتية، بما في ذلك بناء مطار الدوحة، وميناء جديد ودراسة إقامة خط سكة حديد، حيث من المقرر أن تستضيف قطر نهائيات كأس العالم 2022 لكرة القدم وبطولة العالم في كرة اليد سنة 2015.
 
وقالت الوزارة في بيان إن قطر تتوقع نموا اقتصاديا بنسبة 20% في 2011، بالمقارنة مع 16.3% في 2010، وذلك بفضل التوسع في قدرتها على إنتاج الغاز وإنفاق القطاع العام.
 
وتعتبر قطر عضوا صغيرا في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، حيث تنتج 800 ألف برميل يوميا من النفط، وتمتلك احتياطيات من الغاز الطبيعي تقدر بأكثر من 900 تريليون قدم مكعب (25 تريليون متر مكعب)، جعلتها تحتل المرتبة الثالثة في احتياطيات الغاز عالميا بعد روسيا وإيران.
 
وأعلنت قطر في ديسمبر/كانون الأول أنها نجحت في رفع قدرتها الإنتاجية من الغاز الطبيعي المسال إلى 77 مليون طن سنويا، لتصبح الرائدة عالميا في تصدير هذه المادة.

المصدر : وكالات