ثوار ليبيا يسعون لاستثناء من العقوبات
آخر تحديث: 2011/4/1 الساعة 17:36 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/1 الساعة 17:36 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/28 هـ

ثوار ليبيا يسعون لاستثناء من العقوبات

صادرات ليبيا النفطية توقفت جراء الأحداث التي تشهدها البلاد (الأوروبية-أرشيف)

يسعى المجلس الوطني الانتقالي الليبي الذي يمثل الثوار للقيام بإجراءات من شأنها استثناء صادرات النفط من المناطق التي يشرف عليها الثوار من العقوبات المفروضة على ليبيا. ويسيطر الثوار على جزء كبير من شرق ليبيا حيث تتركز حقول النفط.

وتوقفت الصادرات النفطية الليبية منذ أسابيع مع تفاقم الأحداث واستمرار المواجهات المسلحة في البلاد، وفي ظل عقوبات دولية مفروضة على نظام العقيد معمر القذافي تمنع شراء النفط من المؤسسات التابعة له بهدف وقف مصادر تمويله.

وجراء الأوضاع تناقص إنتاج الحقول النفطية حيث ضعفت طاقة التخزين والتكرير، غير أن الثوار ما زالوا قادرين على توفير الاحتياجات الأساسية المحلية.

وسئل علي الترهوني المسؤول عن الشؤون الاقتصادية والمالية والنفطية في المجلس الانتقالي عن الموقف في شرق ليبيا فيما يتعلق بالنفط، فأفاد أنه يسير بشكل جيد، مشيرا إلى تلبية الاحتياجات الأساسية.

وكان الترهوني قد ذكر الاثنين الماضي أن معظم الإنتاج الحالي للحقول الشرقية التي يسيطر عليها الثوار يتراوح بين 100 ألف و130 ألفا، معربا عن أمله في تصدير كميات منه لأن طاقة التكرير في المناطق الشرقية ما زالت منخفضة.

وفي الظروف الطبيعية تنتج شركة الخليج العربي المشرفة على إنتاج النفط في شرق ليبيا أكثر من 400 ألف برميل يوميا.

تجدر الإشارة إلى أن وزارة الخزانة الأميركية قالت في وقت سابق إن مبيعات النفط الخام التي ينفذها الثوار الليبيون لن تخضع للعقوبات الأميركية إذا تمت خارج المؤسسة الوطنية للنفط التابعة لنظام القذافي أو أي مؤسسة أخرى مرتبطة بالنظام.

ونصح مسؤول في الوزارة الأميركية الثوار الليبيين بإنشاء أنظمة سداد لا تعتمد على البنك المركزي الليبي أو أي كيان حكومي آخر.

ووزارة الخزانة الأميركية حظرت يوم 25 فبراير/شباط الماضي أي معاملات أميركية مع مؤسسة النفط الحكومية الليبية والبنك المركزي وكيانات حكومية أخرى، في محاولة لقطع التمويل عن نظام القذافي.

يذكر أن قطر التي اعترفت بالمجلس الانتقالي الليبي أبدت عدم ممانعتها لتسويق إنتاج الحقول الليبية الشرقية نيابة عن المجلس بهدف مساعدة الثوار على بيع النفط.

المصدر : رويترز

التعليقات