لم تتسرب معلومات عن أرصدة محتملة لبن علي في مصارف الإمارات (الجزيرة)

طلبت منظمتان غير حكوميتين من مصرف الإمارات المركزي اليوم الاثنين تجميد أصول للرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي وأفراد من أسرته ومقربين منه.
 
وقالت منظمة شيربا الفرنسية والشبكة الوطنية لمكافحة الفساد -وهي منظمة تونسية تنشط في فرنسا- في بيان إنهما قدمتا التماسا إلى وحدة مكافحة غسل الأموال والإبلاغ عن القضايا المشبوهة في المركزي الإماراتي لتحديد أصول يملكها بن علي وزوجته ليلى الطرابلسي وصهره محمد صخر الماطري ومقربون آخرون منه, وتجميدها فورا.
 
وأوضح البيان أن حكومات غربية اتخذت إجراءات لتجميد أصول بن علي وأعوانه، بينما لم تتخذ خطوات مماثلة في الإمارات ودول الخليج الأخرى.
 
وقالت شيربا -التي حركت دعاوى في فرنسا ضد رئيسي غينيا الاستوائية والكونغو برازفيل الحاليين ورئيس الغابون السابق بتهمة الكسب غير المشروع- إنها استندت في الالتماس الذي تقدمت به إلى مصرف الإمارات المركزي إلى أن الإمارات من بين الدول الموقعة على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد.
 
وذكرت بأن رئيسة منظمة الشفافية الدولية هوغيت لابيل قد وجهت في 25 فبراير/شباط الماضي رسالة إلى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب الرئيس, ورئيس مجلس الوزراء, وحاكم إمارة دبي لدعم كل الإجراءات القانونية التي تهدف إلى تحديد أصول سرقها بن علي وأعوانه.
 
وبعد الإطاحة ببن علي في 14 يناير/كانون الثاني الماضي, أعلنت دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عن إجراءات لتجميد أرصدة تابعة للرئيس المخلوع وعناصر مقربة منه.

المصدر : وكالات